لماذا أمر الله إبراهيم أن يضحي بإبنه إسحق؟



السؤال: لماذا أمر الله إبراهيم أن يضحي بإبنه إسحق؟

الجواب:
لقد أطاع إبراهيم الله مرات عديدة في مسيرته مع الله، لكن لم يكن أي إمتحان أصعب من ذلك المذكور في تكوين 22. أمره الله: "خذ إبنك وحيدك، الذي تحبه، إسحق، وإذهب إلى ارض المريا، وأصعده هناك محرقة" (تكوين 22: 2). كان هذا أمر مذهل لأن إسحق كان هو أبن الموعد. كيف إستجاب إبراهيم؟ كانت طاعته فورية؛ باكراً في الصباح اليوم التالي، بدأ إبراهيم رحلته مع خادميه وحمار وإبنه الحبيب إسحق وأخذ معه خشباً للمحرقة. إن طاعته لأمر الله الغريب دون جدال قد مجّدت لله وهي مثال لنا لكيفية تمجيد الله. عندما نطيع الله كما أطاعه إبراهيم، واثقين في أن خطة الله هي أفضل الخطط الممكنة، فإننا بهذا نمجد صفاته ونمدحه. إن طاعة إبراهيم لأمر الله القاسي بالنسبة له قد رفّع محبة الله السامية، وأظهر أنه يمكن الوثوق به، وصلاحه، كما أعطانا مثالاً لنحتذيه. إن إيمان إبراهيم في الله الذي عرفه وأحبه جعل إبراهيم أحد الأبطال في الإيمان الذين ذكرهم عبرانيين 11.

يستخدم الله إيمان إبراهيم كمثال لكل من جاءوا بعده على أنه الطريق الوحيد للخلاص. يقول تكوين 15: 6 "فآمن بالرب فحسب له براً". إن هذه الحقيقة هي أساس الإيمان المسيحي كما هو مكتوب في رومية 4: 3 ويعقوب 2: 23. أن البر الذي حسب لإبراهيم هو نفس البر الذي يحسب لنا عندما نقبل بالإيمان الذبيحة التي قدمها الله لخلاصنا – الرب يسوع المسيح. "لأنه جعل الذي لم يعرف خطية، خطية لأجلنا، لنصير نحن بر الله فيه" (كورنثوس الثانية 5: 21).

أن قصة ابراهيم في العهد القديم هي أساس تعليم العهد الجديد عن الفداء والذبيحة التي قدمها الرب يسوع على الصليب من أجل خطية العالم. قال يسوع، بعد عدة قرون، "أبوكم إبراهيم تهلل بأن يرى يومي فرأى وفرح" (يوحنا 8: 56).

فيما يلي بعض أوجه التشابه بين الحدثين الكتابيين:

• "خذ إبنك وحيدك إسحق" (الآية 2)؛ "لأنه هكذا أحب الله العالم حتى بذل إبنه الوحيد..."(يوحنا 3: 16).

• "إذهب إلى أرض المريا. وهناك قدمه..." (الآية 2)؛ من المعتقد أن هذا هو المكان الذي بنيت فيه مدينة أورشليم بعد سنوات عديدة، حيث صلب المسيح خارج أسوار تلك المدينة (عبرانيين 13: 12).

• "قدمه هناك كمحرقة" (الآية 2)؛ "المسيح مات من أجل خطايانا حسب الكتب" (كورنثوس الأولى 15: 3).

• "أخذ إبراهيم خشباً للمحرقة ووضعه على إبنه إسحق" (الآية 6)؛ يسوع، "حمل صليبه..." (يوحنا 19: 17).

• "ولكن أين الحمل للمحرقة؟" (الآية 7)؛ قال يوحنا: "هوذا حمل الله الذي يرفع خطية العالم!" (يوحنا 1: 29).

• إسحق، الإبن، كان مطيعاً لأبيه بأن صار الذبيحة (الآية 9)؛ صلى يسوع: "يا أبتاه، إن أردت، أن تجيز عني هذه الكأس. لكن لتكن لا إرادتي، بل إرادتك" (متى 26: 39).

• القيامة – إسحق (مجازيا) ويسوع فعلياً: "بالإيمان قدم إبراهيم إسحق وهو مجرب. قدم الذي قبل المواعيد، وحيده الذي قيل له، إنه بإسحق يدعى لك نسل. إذ حسب أن الله قادر على الإقامة من الأموات أيضاً الذين منهم أيضاً أخذه في مثال" (عبرانيين 11: 17-19). يسوع "دفن، وقام في اليوم الثالث حسب الكتب" (كورنثوس الأولى 15: 4).



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



لماذا أمر الله إبراهيم أن يضحي بإبنه إسحق؟