ما هي الآريوسية؟



السؤال: ما هي الآريوسية؟

الجواب:
تنسب الآريوسية إلى آريوس وهو معلم من القرن الرابع الميلادي. كان أحد أول وربما أهم مواضيع الجدل بين المسيحيين الأوائل هو موضوع ألوهية المسيح. هل كان يسوع فعلاً هو الله المتجسد، أم هل كان يسوع كائناً مخلوقاً؟ كل كان يسوع هو الله، أم يشبه الله؟ قال آريوس أن يسوع خلق بواسطة الله كأول أعمال الخليقة، وهو تاج كل الخليقة. فالآريوسية إذا هي القول بأن يسوع كان كائناً مخلوقاً له صفات إلهية ولكنه لم يكن إلهاً بذاته.

تسيء الآريوسية فهم إشارة يسوع ألى كونه متعباً (يوحنا 4: 6) وعدم معرفته لتاريخ عودته (متى 24: 36). نعم، من الصعب أن نفهم كيف يتعب الله، أو عدم معرفته لأمر ما، ولكن أن يدفعنا هذا للقول بأن يسوع كائن مخلوق ليس هو الحل. كان يسوع إلهاً كاملاً ولكنه كان أيضاً إنساناً كاملاً. لم يصبح يسوع إنسانا حتى تجسد. لهذا فإن محدودية يسوع كإنسان ليس لها أي تأثير على طبيعته الإلهية الأبدية.

من النقاط الأخرى التي تسيء الآريوسية تفسيرها هو معنى كلمة "بكر" (رومية 8: 29؛ كولوسي 1: 15-20). تفسر الآريوسية كلمة "بكر" في هذه الآيات على أن يسوع "ولد" أو "خلق" كأول أعمال الخليقة. وليس هذا صحيحاً. أعلن الرب يسوع نفسه وجوده الأزلي الأبدي (يوحنا 8: 58؛ 10: 30). يقول إنجيل يوحنا 1: 1-2 أن يسوع كان "من البدء عند الله". في أزمنة الكتاب المقدس كان بكر العائلة يعطى إكراماً عظيماً (تكوين 49: 3؛ خروج 11: 5؛ 34: 19؛ عدد 3: 40؛ مزمور 89: 27؛ ارميا 31: 9). وبهذا المعنى يعتبر يسوع بكر الخليقة. الرب يسوع هو العضو الأزلي في عائلة الله. يسوع هو المسيح، "المشير العجيب، الإله القدير، الأب الأبدي، رئيس السلام" (اشعياء 9: 6).

بعد حوالي قرن كامل من الجدال في عدد من المجامع الكنسية الأولى، قامت الكنيسة المسيحية برفض الآريوسية كعقيدة خاطئة. ومنذ ذلك الوقت لم يتم قبولها كعقيدة مقبولة في الإيمان المسيحي. ولكن المذهب الآريوسي لم يمت. لقد استمرت الآريوسية عبر العصور بأشكال متعددة. إن شهود يهوه والمورمون المعاصرين يؤمنون يعقيدة مشابهة للآريوسية فيما يخص طبيعة المسيح. ولكن كما فعلت الكنيسة الأولى علينا أن نرفض أي وكل أشكال التعدي على ألوهية ربنا ومخلصنا يسوع المسيح.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ما هي الآريوسية؟