الله مقابل الشيطان – إذا كان الله كلي القدرة، فلماذا لا يقتل الشيطان؟



السؤال: الله مقابل الشيطان – إذا كان الله كلي القدرة، فلماذا لا يقتل الشيطان؟

الجواب:
أحد أسرار الحياة المسيحية هو لماذا لم يدمر الله الشيطان فوراً بعد أن أخطأ. نحن نعلم أن الله سوف يهزم الشيطان في يوم ما بإلقائه في بحيرة النار حيث يعذب ليلاً ونهاراً إلى الأبد (رؤيا 20: 10)، ولكن أحياناً نتساءل لماذا لم يقضي عليه الله حتى الآن. ربما لن نعرف أبداً منطق الله بالضبط، ولكننا نعرف أمور معينة عن طبيعة الله.

أولاً، نعرف أن الله متسلط تماماً على كل الخليقة، وهذا يتضمن الشيطان. بالتأكيد إن الشيطان وأعوانه يعبثون ويخربون العالم، ولكنه يسمح لهم بقدر معين فقط من الحرية. كما نعلم أن الله قد خطط كل شيء من بداية الزمان حتى نهايته. فلا يمكن لأي شيء أن يفسد خطته، والأمور تسير وفقاً لمشيئته بالضبط. "قَدْ حَلَفَ رَبُّ الْجُنُودِ قَائِلاً: «إِنَّهُ كَمَا قَصَدْتُ يَصِيرُ وَكَمَا نَوَيْتُ يَثْبُتُ" (إشعياء 14: 24).

ثانياً، "نَحْنُ نَعْلَمُ أَنَّ كُلَّ الأَشْيَاءِ تَعْمَلُ مَعاً لِلْخَيْرِ لِلَّذِينَ يُحِبُّونَ اللهَ الَّذِينَ هُمْ مَدْعُوُّونَ حَسَبَ قَصْدِهِ" (رومية 8: 28). فمهما كانت خطة الله للشيطان، ستكون تلك أفضل خطة ممكنة. سوف يتم إرضاء غضب الله وعدله، وسوف يمجد بره الكامل. إن من يحبونه وينتظرون تحقيق خطته سوف يسعدون بكونهم جزء من تلك الخطة وسوف يسبحونه ويمجدونه وهم يرون تلك الخطة تتحقق.

ثالثاً، نحن نعلم أن الشك في خطة الله وتوقيته هو شك في الله نفسه، وحكمه، وشخصيته، بل وطبيعته ذاتها. ليس من الحكمة الشك في حق الله أن يعمل ما يرضيه. يقول كاتب المزمور "اَللهُ طَرِيقُهُ كَامِلٌ" (مزمور 18: 30). فأي خطة تأتي من الله القدير هي أفضل خطة ممكنة. صحيح أننا لا نستطيع أن نتوقع أن نفهم ذلك بالتمام، كما يذكرنا بقوله "لأَنَّ أَفْكَارِي لَيْسَتْ أَفْكَارَكُمْ وَلاَ طُرُقُكُمْ طُرُقِي يَقُولُ الرَّبُّ. أَنَّهُ كَمَا عَلَتِ السَّمَاوَاتُ عَنِ الأَرْضِ هَكَذَا عَلَتْ طُرُقِي عَنْ طُرُقِكُمْ وَأَفْكَارِي عَنْ أَفْكَارِكُمْ" (إشعياء 55: 8-9). ولكن مع ذلك، فإن مسئوليتنا تجاه الله هي أن نطيعه، ونثق فيه، وأن نخضع لإرادته، سواء كنا نفهمها أم لا. أما بخصوص توقيته المحدد للقضاء على الشيطان، فلا بد أن تلك هي أفضل خطة لأنها خطة الله.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



الله مقابل الشيطان – إذا كان الله كلي القدرة، فلماذا لا يقتل الشيطان؟