ما معنى أن يسوع هو إبن داود؟




ما معنى أن يسوع هو إبن داود؟السؤال:

الجواب:
تصف سبع عشرة آية في العهد الجديد يسوع بأنه "إبن داود". ولكن يبرز السؤال كيف يمكن أن يكون يسوع هو إبن داود إذا كان داود قد عاش قبل المسيح بحوالي 1000 عام؟ الإجابة هي أن يسوع (المسيا) جاء إتماماً للنبوات عن نسل داود (صموئيل الثاني 7: 14-16). كان يسوع هو المسيا المنتظر وهذا يعني أنه من نسل داود. يقدم متى الإصحاح الأول الدليل لنسب يسوع في بشريته لداود عن طريق يوسف أبيه القانوني. تقدم سلسلة النسب في لوقا 1 نسب يسوع بالجسد من ناحية أمه مريم. فيسوع هو من سلالة داود بالتبني من جهة يوسف وبالدم من جهة مريم. ولكن يشار للمسيح أساساً كإبن داود بالرجوع إلى لقبه كالمسيا بحسب نبوات العهد القديم.

تمت مخاطبة يسوع عدة مرات بـ "الرب، يا إبن داود" من قبل أناس يطلبون بالإيمان الرحمة أو الشفاء. المرأة التي كانت إبنتها معذبة من الأرواح الشريرة (متى 15: 22)، الأعميان على الطريق (متى 20: 30)، برتيماوس الأعمى (مرقس 10: 47) كلهم صرخوا طالبين العون من إبن داود. أعلنت ألقاب التكريم التي نادوه بها عن إيمانهم به. فقد عبَّر لقب "رب" عن إحساسهم بألوهيته وسيادته وقوته، وعندما نادوه "إبن داود" أعلنوا أنه هو المسيا.

أدرك الفريسيون أيضاً معنى أن يدعو الناس يسوع "إبن داود". ولكن على عكس أولئك الذين صرخوا له بإيمان كان كبرياؤهم وعدم فهمهم للمكتوب قد اعماهم حتى أنهم لم يستطيعوا أن يروا ما رآه العميان المعوزين – ها هو المسيا الذي من المفترض أنهم كانوا ينتظرونه طوال حياتهم. لقد كرهوا يسوع لأنه لم يمنحهم الإكرام الذي إعتقدوا انهم يستحقونه. لهذا عندما سمعوا الناس يرفعون يسوع كمخلص ثار غضبهم (متى 21: 15) وتآمروا عليه ليدمروه (لوقا 19: 47).

أثار يسوع الكتبة والفريسيين عندما سألهم عن معنى هذا اللقب بالذات. كيف يمكن أن يكون المسيا إبن داود بينما داود نفسه يشير إليه قائلاً "ربي" (مرقس 12: 35-37)؟ بالطبع لم يستطع معلمو الشريعة أن يجيبوا على هذا السؤال. وبهذا كشف يسوع جهل معلمي اليهود بما يعلمه العهد القديم عن طبيعة المسيا الحقيقية مما جعلهم يعادونه أكثر.

يسوع المسيح، إبن الله الوحيد وسبيل العالم الوحيد للخلاص (أعمال الرسل 4: 12) هو أيضاً إبن داود، بالروح وبالجسد.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ما معنى أن يسوع هو إبن داود؟