ما معنى وأهمية صعود الرب يسوع المسيح؟




السؤال: ما معنى وأهمية صعود الرب يسوع المسيح؟

الجواب:
بعد قيامة المسيح من الأموات "أَرَاهُمْ أَيْضاً نَفْسَهُ حَيّاً" (أعمال الرسل 1: 3) للنساء عند القبر (متى 28: 9-10)، ولتلاميذه (لوقا 24: 36-43)، ولأكثر من 500 آخرين (كورنثوس الأولى 15: 6). وفي الأيام التي تلت قيامته، علَّم يسوع تلاميذه عن ملكوت الله (أعمال الرسل 1: 3).

بعد قيامته بأربعين يوماً، ذهب يسوع وتلاميذه إلى جبل الزيتون، قرب أورشليم. وهناك وعد يسوع تلاميذه أنهم سرعان ما سيقبلون الروح القدس، وأوصاهم أن يظلوا في أورشليم حتى يحل عليهم الروح القدس. ثم باركهم يسوع. وبينما هو يباركهم، بدأ يرتفع إلى السماء. إن قصة صعود المسيح مسجلة في لوقا 24: 50-51 وأيضاً أعمال الرسل 1: 9-11.

واضح مما هو مسجل في الكتاب المقدس أن صعود المسيح إلى السماء كان صعوداً حقيقياً بالجسد. لقد إرتفع من الأرض تدريجياً وقد رآه الكثيرين الذين كانوا موجودين هناك. وإذ ظلت أعين التلاميذ متعلقة به لعلها تراه بعد، أخفته سحابة عن أعينهم، وظهر ملاكان ووعداهم بعودة المسيح "هَكَذَا كَمَا رَأَيْتُمُوهُ مُنْطَلِقاً إِلَى السَّمَاءِ" (أعمال الرسل 1: 11).

إن صعود المسيح مهم وذو مغزى لعدة أسباب:

1. كان علامة على نهاية خدمته على الأرض. لقد أرسل الله الآب المحب إبنه إلى العالم في بيت لحم والآن عاد الإبن إلى الآب. فهذه نهاية فترة محدوديته البشرية.

2. كان علامة على نجاح عمله على الأرض. لقد أتم وأكمل كل ما جاء ليعمله على الأرض.

3. كان علامة على عودته للمجد السماوي. لقد كان مجد يسوع مخفيٌ وراء برقع خلال وجوده على الأرض مع إستثناء واحد في وقت التجلي (متى 17: 1-9).

4. لقد أشار إلى تمجيد الآب له (أفسس 1: 20-23). كان هو "الذي سر به الآب" (متى 17: 5) وقد قبله في مجد وإكرام وأعطاه إسماً فوق كل إسم (فيلبي 2: 9).

5. سمح له أن يعد لنا مكاناً (يوحنا 14: 2).

6. أشار إلى بداية عمله الجديد كرئيس الكهنة (عبرانيين 4: 14-16) ووسيط العهد الجديد (عبرانيين 9: 15).

7. أعطانا صورة لعودته. عندما يأتي المسيح ليثبت مملكته سوف يعود كما مضى – بالجسد، على السحاب (أعمال الرسل 1: 11؛ دانيال 7: 13-14؛ متى 24: 30؛ رؤيا 1: 7).

الآن، الرب يسوع المسيح هو في السماء. يصوره الكتاب المقدس غالباً على يمين الآب، وهذه مكانة إكرام وسلطان (مزمور 110: 1؛ أفسس 1: 20؛ عبرانيين 8: 1). يسوع هو رأس الكنيسة (كولوسي 1: 18)، وهو مانح العطايا الروحية (أفسس 4: 7-8)، وهو الذي يملأ الكل (أفسس 4: 9-10). إن صعود المسيح كان هو الحدث الذي نقل الرب يسوع من خدمته الأرضية إلى خدمته السماوية.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ما معنى وأهمية صعود الرب يسوع المسيح؟