هل النبوة الخاصة بملك صور في حزقيال 28 تشير إلى الشيطان؟




السؤال: هل النبوة الخاصة بملك صور في حزقيال 28 تشير إلى الشيطان؟

الجواب:
لأول وهلة يبدو أن النبوة في حزقيال 28: 11-19 تشير إلى ملك بشري. كانت صور موضع بعض من أقوى الدينونات في الكتاب المقدس (إشعياء 23: 1-18؛ إرميا 25: 22؛ 27: 1-11؛ حزقيال 26: 1-28: 19؛ يوئيل 3: 4-8؛ عاموس 1: 9، 10). كانت صور معروفة ببناء ثروتها عن طريق إستغلال جيرانها. أشار الكتاب القدماء إلى مدينة صور بأنها تمتليء بالتجار المجردين من المباديء. كانت صور مركزاً للوثنية والفجور الجنسي. إنتهر أنبياء الكتاب المقدس صور من أجل كبرياؤها القائم على غناها العظيم وموقعها الإستراتيجي. يبدو أن حزقيال 28: 11-19 هو إدانة قوية بشكل خاص ضد ملك صور في أيام حزقيال النبي، إذ يوبخ الملك على غروره وطمعه الذي لا يشبع.

ولكن، بعض مما ورد في حزقيال 28: 11-19 يفوق وصف أي ملك بشري. فلا يمكن لأي ملك أرضي أن يزعم وجوده "في عدن" أو أن يكون "الْكَرُوبُ الْمُنْبَسِطُ الْمُظَلِّلُ" أو أن يكون "عَلَى جَبَلِ اللَّهِ الْمُقَدَّسِ". لذلك، يؤمن معظم مفسري الكتاب المقدس أن حزقيال 28: 11-19 هو نبوة مزدوجة، تقارن كبرياء ملك صور بكبرياء الشيطان. ويقترح البعض أن الشيطان كان يسكن ملك صور، مما يجعل الصلة بينهما أقوى وأكثر واقعية.

قبل السقوط، كان الشيطان بالفعل مخلوق جميل (حزقيال 28: 12-13). ربما كان أجمل وأقوى الملائكة. ربما تشير عبارة "الكروب المظلل" إلى أن الشيطان كان هو الملاك "الحارس" على حضور الله. قاد الغرور الشيطان إلى السقوط. فبدلاً من إعطاء المجد لله على خلقه إياه بكل هذا الجمال، إغتر الشيطان بنفسه معتقداً أنه هو سبب هذه المكانة المميزة. نتج عن تمرد الشيطان أن يطرده الله من محضره وخطته، وفي النهاية إلى حكم الله على الشيطان بقضاء الأبدية في بحيرة النار (رؤيا 20: 10).

كان ملك صور البشري، مثل الشيطان، يمتليء بالغرور. وبدلاً من إدراك سلطان وسيادة الله، كان ملك صور يعزو غناها لحكمته وقوته الشخصية. ولكونه غير مكتف بمكانته الفائقة، كان ملك صور يسعى إلى المزيد والمزيد، مما أدى بصور إلى إستغلال أمم أخرى لزيادة غناها على حساب الآخرين. ولكن كما قاد غرور الشيطان إلى سقوطه وإلى دماره الأبدي في النهاية، كذلك فإن مدينة صور تفقد غناها وقوتها ومكانتها. إن نبوة حزقيال عن دمار صور الشامل تحقق جزئياً على يد نبوخذنصر (حزقيال 29: 17-21) وفي النهاية على يد الإسكندر الأكبر.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



هل النبوة الخاصة بملك صور في حزقيال 28 تشير إلى الشيطان؟