اين نجد يسوع المسيح مذكوراً في العهد القديم؟




السؤال: اين نجد يسوع المسيح مذكوراً في العهد القديم؟

الجواب:
هناك الكثير من نبؤات العهد القديم التي تتحدث عن يسوع المسيح. وبعض المفسرين يرجحون أن هناك المئات من النبؤات. والآيات التالية هي الأكثر أهمية ووضوحاً. عن ميلاد يسوع: اشعياء 14:7، "ولكن يعطيكم السيد نفسه آية: ها العذراء تحبل وتلد أبناً وتدعوا أسمه "عمانوئيل". أشعياء 6:9، "لأنه يولد لنا ولد ونعطي ابناً وتكون الرياسة علي كتفه، ويدعي اسمه عجيباً، مشيراً، الهاً قديراً، أبا أبدياً، رئيس السلام". ميخا 2:5 "أما أنت يا بيت لحم أفراته، وأنت صغيرة أن تكوني بين ألوف يهوذا، فمنك يخرج لي الذي يكون متسلطاً علي اسرائيل، ومخارجه منذ القديم، منذ أيام الأزل".

وعن خدمة المسيح وموته: زكريا 9:9 "ابتهجي جداً يا ابنة صهيون، اهتفي يا بنت أورشليم، هوذا ملكك يأتي اليك. هو عادل ومنصور وديع". ومزامير 16:22-18، "لأنه قد أحاطت بي كلاب. جماعة من الأشرار اكتنفتني. ثقبوا يدي ورجلي. أحصي كل عظامي، وهم ينظرون ويتفرسون في. يقسمون ثيابي بينهم، وعلي لباسي يقترعون".

وأطول النبوآت والأكثر وضوحاً نجدها موجودة في أشعياء أصحاح 53. أشعياء 3:53-7 "محتقر ومخذول من الناس، رجل أوجاع ومختبر الحزن، وكمستر عنه وجوهنا، محتقر فلم نعتد به. لكن أحزاننا حملها، وأوجاعنا تحملها. ونحن حسبناه مصاباً مضروباً من الله ومذلولاً. وهو مجروح لأجل معاصينا، مسحوق لأجل آثامنا. تأديب سلامنا عليه، وبحبره شفينا. كلنا كغنم ضللنا. ملنا كل واحد الي طريقه، والرب وضع عليه اثم جميعنا. ظلم أما هو فتذلل ولم يفتح فاه. كشاة تساق الي الذبح، وكنعجة صامتة أمام جازيها فلم يفتح فاه".

والنبؤة السابعة والسبعين والموجودة في سفر دانيال والأصحاح 9 تشير الي ميعاد موت المسيح. وأشعياء 6:50 يصف التعذيب الذي تعرض له المسيح. وزكريا 10:12 يتنبأ عن "طعن المسيح" والذي تم بعد موت المسيح علي الصليب. وهناك الكثير من الأمثلة الأخري ولكن يكفي هذ القدر. فالعهد القديم قطعاً يتضمن نبؤات كثيرة عن مجيء يسوع المسيح.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



اين نجد يسوع المسيح مذكوراً في العهد القديم؟