هل أذا خلصت مرة خلصت للأبد؟




السؤال: هل أذا خلصت مرة خلصت للأبد؟

الجواب:
هل أذا خلص الانسان مرة خلص للأبد ؟ عندما يقبل الناس المسيح كمخلص لهم ، فأنهم فى علاقه مع الله وهذه العلاقه تضمن خلاصهم للأبد . هناك العديد من الاصحاحات فى الكتاب المقدس تؤكد تلك الحقيقه (1) روميه 30:8 تؤكد " والذين سبق فعينهم فهؤلاء دعاهم أيضا . والذين دعاهم فهؤلاء بررهم أيضا . والذين بررهم فهؤلاء مجدهم أيضا " . أن هذه الاعداد تقول لنا أنه منذ لحظه أختيار الله لنا فأننا قد تمجدنا فى حضرته فى السماء. لأنه لا يوجد ما يمنع المؤمن من أن يتمجد فى يوم ما حيث أن الله قد ضمن له ذلك فى السماء . عندما يخلص أنسان حقا فأن خلاصه مضمون . أنه آمن كما لو أنه حاليا ممجد فى السماء .

(2) أن بولس يسأل سؤالين حيويين جدا فى ( روميه 33:8-34) " من سيشتكي على مختارى الله. الله هو الذى يبرر . من هو الذى يدين . المسيح هو الذى مات بل بالحرى قام أيضا هو الذى هو أيضا عن يمين الله الذى أيضا يشفع فينا". أن القاضى والمحامى هو مخلصنا .

(3) المؤمنون يولدون ثانية عندما يؤمنون ( يوحنا 3:3 ، تيطس 5:3) . أذا فقد المسيحى خلاصه فأنه سيكون غير مولود ثانيه. أن الكتاب المقدس لا يقدم لنا أيه أدله على أنه يمكن للمؤمن أن يفقد خلاصه . (4) أن الروح القدس يسكن فى جميع المؤمنين ( يوحنا 17:14 ، روميه 9:8) ويعمد جميع المؤمنين فى جسد المسيح ( كورونثوس الأولي 13:12) . أذا أصبح المؤمن غير مخلص يجب ألا يكون روح الله ساكنا فيه وأن ينفصل عن جسد المسيح .

(5) (يوجنا 15:3) يقول لنا أن الذى يؤمن بالرب يسوع المسيح سيكون له حياة أبدية. أذا كنت مؤمنا بالرب يسوع المسيح اليوم ولديك الحياة الأبدية وفقدتها غدا فأنها لم تكن أبدية على الأطلاق. أذا فقدت خلاصك فأن وعد الكتاب المقدس بحياة أبديه خاطىء. (6) أن الرد على هذا الجدل الكبير موجود فى الكتاب المقدس " فأنى متيقن أنه لا موت ولا حياة ولا ملائكة ولا رؤساء ولا قوات ولا أمور حاضرة ولا مستقبلة . ولا علو ولا عمق ولا خليقة أخرى تقدر أن تفصلنا عن محبة الله التى فى المسيح يسوع ربنا" (روميه 38:8-39). تذكر أن نفس الأله الذى خلصك هو قادر أن يحفظك. أذا خلصنا مرة فأننا مخلصون للأبد. أن خلاصنا بدون أى شك مضمون للأبد.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



هل أذا خلصت مرة خلصت للأبد؟