هل ينطبق التحذير في رؤيا 22: 18-19 على الكتاب المقدس بأكمله أم على سفر الرؤيا فقط؟



السؤال: هل ينطبق التحذير في رؤيا 22: 18-19 على الكتاب المقدس بأكمله أم على سفر الرؤيا فقط؟

الجواب:
يحمل ما جاء في رؤيا 22: 18-19 على تحذير لأي شخص يتلاعب بالكلمة المقدسة: " لأَنِّي أَشْهَدُ لِكُلِّ مَنْ يَسْمَعُ أَقْوَالَ نُبُوَّةِ هَذَا الْكِتَابِ: إِنْ كَانَ أَحَدٌ يَزِيدُ عَلَى هَذَا يَزِيدُ اللهُ عَلَيْهِ الضَّرَبَاتِ الْمَكْتُوبَةَ فِي هَذَا الْكِتَابِ. وَإِنْ كَانَ أَحَدٌ يَحْذِفُ مِنْ أَقْوَالِ كِتَابِ هَذِهِ النُّبُوَّةِ يَحْذِفُ اللهُ نَصِيبَهُ مِنْ سِفْرِ الْحَيَاةِ، وَمِنَ الْمَدِينَةِ الْمُقَدَّسَةِ، وَمِنَ الْمَكْتُوبِ فِي هَذَا الْكِتَابِ". فهل تشير هذه الآيات إلى الكتاب المقدس كله أم سفر الرؤيا فقط؟

إن التحذير موجه بالتحديد لمن يشوهون رسالة سفر الرؤيا. يسوع نفسه هو مؤلف سفر الرؤيا وهو الذي أعطى الرؤيا للرسول يوحنا (يوحنا 1: 1). ولهذا فإنه يختم الكتاب بالتأكيد على نهاية النبوات. هذه هي كلماته، وهو يحذر من التلاعب بها بأي شكل، سواء بالإضافة، أو الحذف أو التغيير، أو التزييف، أو المغالطة المتعمدة في التفسير. إن التحذير واضح ومخيف. إن ضربات سفر الرؤيا ستحل على أي شخص يرتكب ذنب التلاعب بالإعلانات الموجودة في الكتاب، ومن يفعلون ذلك لن يكون لهم نصيب في الحياة الأبدية في السماء.

بالرغم من أن التحذير في رؤيا 22: 18-19 هو خاص بسفر الرؤيا، إلا أن المبدأ وراءه ينطبق على أي شخص يتلاعب عن عمد بكلمة الله. قدم موسى تحذير مماثل في سفر التثنية 4: 1-2 حين حذر شعب إسرائيل ودعاهم للإصغاء وطاعة وصايا الرب، لا يضيفون إليها ولا يحذفون من كلمته. أمثال 30: 5-6 يحتوي على تحذير مشابه لأي شخص يضيف إلى كلام الله: سوف يوبخ ويعلن كذبه. رغم أن التحذير في رؤيا 22: 18-19 يخص بصورة خاصة سفر الرؤيا، إلا أن المبدأ القائم عليه يجب أن يطبق على كلمة الله بأكملها. يجب أن نحذر و نتعامل مع الكتاب المقدس بعناية وإحترام حتى لا نشوه رسالته.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



هل ينطبق التحذير في رؤيا 22: 18-19 على الكتاب المقدس بأكمله أم على سفر الرؤيا فقط؟