ما تفسير رؤيا 12؟




السؤال: ما تفسير رؤيا 12؟

الجواب:
في سفر الرؤيا الإصحاح 12 يرى يوحنا "امْرَأَةٌ مُتَسَرْبِلَةٌ بِالشَّمْسِ، وَالْقَمَرُ تَحْتَ رِجْلَيْهَا، وَعَلَى رَأْسِهَا إِكْلِيلٌ مِنِ اثْنَيْ عَشَرَ كَوْكَباً (رؤيا 12: 1). لاحظ التشابه بين هذا الوصف والوصف الذي قدمه يوسف لوالده يعقوب (إسرائيل) ووالدته وأولادهم (تكوين 37: 9-11). تشير النجوم الإثني عشر إلى أسباط إسرائيل الإثني عشر. فالمرأة الموصوفة في رؤيا 12 هي إسرائيل.

دليل إضافي لهذا التفسير هو أن رؤيا 12: 2-5 يتحدث عن كون المرأة تحمل طفلاً ثم تلد هذا الطفل. وفي حين أن مريم هي من ولدت يسوع، إلا أنه أيضاً صحيح أن يسوع، ابن داود من سبط يهوذا، هو من شعب إسرائيل. أي أن إسرائيل ولد - أو أخرج - يسوع المسيح. تقول الآية 5 أن مولود المرأة كان – "ابْناً ذَكَراً عَتِيداً أَنْ يَرْعَى جَمِيعَ الأُمَمِ بِعَصاً مِنْ حَدِيدٍ. وَاخْتُطِفَ وَلَدُهَا إِلَى اللهِ وَإِلَى عَرْشِهِ". من الواضح أن هذا وصف للمسيح. يسوع هو الذي صعد إلى السماء (أعمال الرسل 1: 9-11) وسوف يؤسس مملكته على الأرض (رؤيا 20: 4-6)، وسوف يحكمها بالعدل (قضيب الحديد – أنظر مزمور 2: 7-9).

إن هروب المرأة إلى البرية لمدة 1260 يوماً يشير إلى وقت في المستقبل يسمى الضيقة العظيمة. إن 1260 يوما تساوي 42 شهراً (الشهر 30 يوم) أي ثلاث سنوات ونصف. في منتصف فترة الضيقة العظيمة سيضع الوحش (المسيح الدجال) صورة له في الهيكل الذي سيبنى في أورشليم. هذه هي الرجاسة التي يتكلم عنها يسوع في متى 24: 15 ومرقس 13: 14. عندما يفعل الوحش هذا، فإنه ينقض معاهدة السلام التي أبرمها مع إسرائيل وتضطر الأمة إلى الفرار طلباً للأمان – ربما إلى بترا (أنظر أيضاً متى 24؛ دانيال 9: 27). هذا الهروب لشعب إسرائيل يصوره فرار المرأة إلى البرية.

يتحدث رؤيا 12: 12-17 عن قيام الشيطان بمحاربة إسرائيل ومحاولته تدميرها (الشيطان يعرف أن وقته قصير – نسبياً – أنظر رؤيا 20: 2-3، 10). وهو يبين أيضاً أن الله سوف يحمي إسرائيل في البرية. تقول رؤيا 12: 14 أن إسرائيل ستتم حمايتها من الشيطان "لزمن، وأزمنة، ونصف زمان ("زمن" = سنة واحدة؛ "أزمنة" = سنتان؛ "نصف زمان" = نصف سنة؛ أي ثلاث سنوات ونصف).



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ما تفسير رؤيا 12؟