هل يظهر الملائكة للناس اليوم؟




السؤال: هل يظهر الملائكة للناس اليوم؟

الجواب:
يظهر الملائكة في الكتاب المقدس بطرق متنوعة وغير متوقعة. ومن خلال القراءة العابرة للكتاب المقدس قد يعتقد المرء أن ظهورات الملائكة كانت شائعة إلى حد ما، ولكن هذا ليس صحيحاً. يوجد اليوم إهتمام متزايد بالملائكة، وتوجد تقارير عن ظهورات للملائكة. الملائكة هم جزء من كل ديانة تقريباً ويبدو أنهم بصورة عامة يقومون بدور الرسول. ولكي نحدد ما إذا كان الملائكة يظهرون اليوم أم لا، يجب أن نحصل على نظرة كتابية لظهورهم قديماً.

كان أول ظهور للملائكة في الكتاب المقدس في تكوين 3: 24 عندما تم طرد آدم وحواء من جنة عدن. وضع الله شاروبيم لكي يسدوا المدخل بسيف مشتعل. الظهور التالي للملائكة كان في تكوين 16: 7، بعد حوالي 1900 عام. أمر الملاك هاجر، الخادمة المصرية التي ولدت إسماعيل إبن إبراهيم، بالعودة والخضوع لسيدتها ساراي. قام الله بزيارة إبراهيم مع ملاكين في تكوين 18: 2، عندما أطلعه الله عن الدمار المزمع أن يقع على سدوم وعمورة. قام نفس الملاكين بزيارة لوط وقالوا له أن يهرب من المدينة مع عائلته قبل تدميرها (تكوين 19: 1-11). أظهر الملائكة في هذه الحالة أيضاً قدرات فائقة للطبيعة بأن أعموا عيون الرجال الذين كانوا يهددون لوط.

عندما رأى يعقوب جمهور من الملائكة (تكوين 32: 1) أدرك فوراً أنهم جيش الله. في سفر العدد 22: 22 واجه ملاك النبي العاصي بلعام، ولكن بلعام لم ير الملاك أول الأمر رغم أن حماره رآه. تلقت مريم زيارة من ملاك أخبرها أنها ستكون أم المسيا، وقام ملاك بتحذير يوسف ليأخذ مريم ويسوع إلى مصر لحمايتهم من مرسوم هيرودس (متى 2: 13). عندما يظهر ملائكة، فإن من يرونهم يصابون بالخوف غالباً (قضاة 6: 22؛ أخبار الأيام الأول 21: 30؛ متى 28: 5). يقوم الملائكة بتوصيل رسائل من الله ويطيعون أوامره أحياناً بطرق فائقة للطبيعة. وفي كل حال، يوجه الملائكة الناس إلى الله ويعطون المجد له. ويرفض الملائكة المقدسين عبادة الناس لهم (رؤيا 22: 8-9).

وفقاً للتقارير الحديثة، فإن ظهورات الملائكة تحدث بأشكال مختلفة. في بعض الأحيان، قد يمنع شخص غريب وقوع إصابة خطيرة، أو موت ثم يختفي بطريقة غامضة. وفي حالات أخرى، يتم رؤية كائن بأجنحة أو برداء أبيض للحظات ثم يختفي. وغالباً ما يشعر الشخص الذي يرى الملاك بالسلام والتأكيد لحضور الله. وهذا النوع من الظهورات يبدو متفقاً مع النموذج الكتابي الذي نراه في أعمال 27: 23.

نوع آخر من الظهورات والذي نسمع عن حدوثه اليوم هو ظهور "جوقة من الملائكة". في لوقا 2: 13 ظهرت جوقة من الملائكة للرعاة حين أخبروا بميلاد المسيح. وقد إختبر بعض الناس أمراً مشابهاً في أماكن العبادة. هذا الإختبار لا يتفق تماماً مع النموذج، حيث لا يخدم أي هدف سوى الشعور برفعة روحية. كانت جوقة الملائكة في إنجيل لوقا تعلن خبراً محدداً.

شكل ثالث من الظهورات هو الإحساس بشيء ملموس. كثيراً ما يحكي كبار السن عن شعورهم بأذرع أو أجنحة تحيط بهم في أوقات الوحدة الشديدة. الله هو بالتأكيد إله كل تعزية، ويتحدث الكتاب المقدس عن أن الله يغطينا بجناحيه (مزمور 91: 4). وهذه الأحداث يمكن أن تكون أمثلة لتلك التغطية.

إن الله ما زال يعمل في العالم، كما كان منذ الأزل، وما زال ملائكته يعملون. وكما قام الملائكة بحماية شعب الله في القديم، يمكننا أن نثق من حمايتهم لنا اليوم. تقول رسالة العبرانيين 13: 2 "لاَ تَنْسُوا إِضَافَةَ الْغُرَبَاءِ، لأَنْ بِهَا أَضَافَ أُنَاسٌ مَلاَئِكَةً وَهُمْ لاَ يَدْرُونَ". إذ نطيع وصايا الله، من الممكن أن نقابل ملائكته، حتى وإن لم ندرك ذلك. في ظروف خاصة سمح الله لشعبه برؤية الملائكة غير المنظورين حتى يتشجع شعب الله ويستمروا في خدمته (ملوك الثاني 6: 16-17).

ويجب أيضاً أن ننتبه لتحذيرات الكتاب المقدس بشأن الملائكة: حيث يوجد ملائكة ساقطين يعملون مع الشيطان الذي سيعمل أي شيء لتدميرنا. تحذرنا رسالة غلاطية 1: 8 من أي إنجيل "جديد"، حتى لو قدمه لنا ملاك. تحذر رسالة كولوسي 2: 18 من عبادة الملائكة. في كل مرة إنحنى فيها البشر أمام الملائكة في الكتاب المقدس، رفض الملائكة بشدة عبادة الناس لهم. أي ملاك يقبل العبادة، أو لا يعطي المجد للرب يسوع هو دخيل. تقول رسالة كورنثوس الثانية 11: 14-15 أن الشيطان وملائكته يتنكرون في صورة ملائكة نور لكي يخدعوا ويضلوا أي شخص يصغي إليهم.

إننا نتشجع بمعرفة أن ملائكة الله يعملون. وقد نختبر ظهور الملائكة في ظروف شخصية خاصة. وأعظم من تلك المعرفة، هو إدراك أن يسوع نفسه قد قال: "وَهَا أَنَا مَعَكُمْ كُلَّ الأَيَّامِ إِلَى انْقِضَاءِ الدَّهْرِ" (متى 28: 20). إن يسوع الذي خلق الملائكة ليعبدوه قد وعدنا بحضوره شخصياً في وسط تجاربنا.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



هل يظهر الملائكة للناس اليوم؟