هل مدون في الكتاب المقدس احداث موت التلاميذ؟ كيف انتهت حياة كل واحد منهم؟



السؤال: هل مدون في الكتاب المقدس احداث موت التلاميذ؟ كيف انتهت حياة كل واحد منهم؟

الجواب:
التلميذ الوحيد الذي نجد أن الكتاب المقدس تناول أحداث موته هو يعقوب (أعمال الرسل 2:12). فقد أمر الملك هيرودس بموت يعقوب "بالسيف" – وغالباً ما يشير ذلك الي الأعدام بقطع الرأس. وظروف موت التلاميذ الآخرين يمكننا فقط معرفته من خلال التاريخ الكنسي. ومن أكثر هذه المعتقدات المتفق عليها هي أن الرسول بطرس قد تم صلبه مقلوباً في روما، لتحقيق نبؤة يسوع الموجودة في (يوحنا 18:21). والتالي يعرفنا بأكثر هذه المعتقدات شيوعاً بالنسبة لنهاية حياة الرسل علي الأرض.

لقد استشهد متي في اثيوبيا، وقد مات بالسيف والجراح. وواجه يوحنا الأستشهاد وقت الاضطهاد الشديد الذي حدث في روما بالقائة في حوض عظيم من الزيت المغلي. ولكنه نجا من ذلك بطريقة معجزية. ثم حكم عليه بعد ذلك بالسجن في جزيرة بطموس المكان الذي كتب منه سفر الرؤيا. ثم اطلق سراحه ورجع الي ما يعرف اليوم بتركيا. ومات بعد عمر طويل، وهو الرسول الوحيد الذي لاقي نهاية حياته الأرضية بسلام.

ونجد أن يعقوب وهو أخ للمسيح (وليس واحد من التلاميذ)، بل هو قائد للكنيسة في أورشليم قد ألقي من قمة المعبد الجنوبية الشرقية لمسافة تتعدي المائة قدم لرفضه نكران ايمانه بالمسيح. وبعد أن عرف أنه نجا من السقطة قام اعداؤه بضربه حتي الموت. وهذه القمة هي نفس الموقع الذي حاول فيه ابليس تجربة المسيح.

وقد كان برثمالوس الذي يعرف بنثنائيل مرسل الي أسيا. ولقد بشر في مايعرف اليوم بتركيا واستشهد لوعظه في أرمينيا متأثراً بجراحه الناتجة عن الجلد. ولقد صلب اندراوس في اليونان، بعد أن جلده سبعة عسكر من الجند. ثم قاموا بتقييد جسده للصليب لضمان اطالة تعذيبه. ولقد دون اتباعه انه بينما كان يساق للصليب قال التالي: "لقد اشتهيت وانتظرت تلك اللحظة السعيدة. اذ قد تقدس الصليب بتعليق جسد يسوع المسيح عليه". واستمر في الوعظ لمعذبيه لمده يومين الي أن لاقي ربه. والرسول توما طعن بخنجر في الهند خلال واحدة من رحلاته هناك لتأسيس الكنيسة. متياوس الرسول الذي اختير بدلاً من يهوذا الأسخريوطي الخائن، رجم ثم قطعت رأسه. والرسول بولس عذب ثم قطعت رأسه علي يد الأمبراطور الشرير نيرو في روما في سنة 67 بعد الميلاد. وهناك الكثير من المعتقدات عن التلاميذ الآخرين ولكنها غير معضدة تاريخياً.

وان كان من الشيق معرفة كيفية موت التلاميذ، لكن المهم معرفته هو حقيقة أنهم كلهم كانوا علي أستعداد للموت من أجل ايمانهم. وان لم يقام يسوع، لكان قد علم التلاميذ بذلك. ولم يكن أي منهم ليقدم علي الموت من أجل خدعة. فحقيقة استعدادهم للموت بطريقة بشعة ورفضهم لنكران ايمانهم بالمسيح – هو دليل عظيم أنهم بالفعل قد شهدوا قيامة المسيح من الأموات.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



هل مدون في الكتاب المقدس احداث موت التلاميذ؟ كيف انتهت حياة كل واحد منهم؟