هل يحب الله الشيطان؟



السؤال: هل يحب الله الشيطان؟

الجواب:
كلا، الله لا يحب الشيطان، وكذلك نحن لا يجب أن نحبه. الله لا يستطيع أن يحب ما هو شر وغير مقدس، والشيطان يجسد كل ذلك. إنه هو العدو (بطرس الأولى 5: 8)؛ الشرير (متى 6: 13)؛ أبو الأكاذيب وقاتل (يوحنا 8: 44)؛ مشتكي على شعب الله (رؤيا 12: 10)؛ المجرب (تسالونيكي 3: 5)؛ متكبر وقاسي وعنيف (إشعياء 14: 12-15)؛ مخادع (أعمال الرسل 13: 10)؛ صانع مكايد (أفسس 6: 11)؛ سارق (لوقا 8: 12)؛ وكثير من الشرور الأخرى. هو في الواقع كل ما يكرهه الله. إن قلب الشيطان ثابت في كراهيته لله، ودينونته نهائية، ودماره مؤكد. يصف رؤيا 20 خطة الله المستقبلة للشيطان ولا تتضمن أية محبة للشيطان.

إن وصية المسيح لنا أن نحب أعدائنا (متى 5: 44) يجب أن تحكم علاقاتنا الشخصية مع الآخرين في هذا العالم. نحن نحب الله، ونحب الناس (حتى أعدائنا) المخلوقين على صورة الله. الملائكة ليسو مخلوقين على صورة الله. لا يوصينا الله بأن نحب الملائكة المقدسين، وبالتأكيد لا يأمرنا بأن نحب الملائكة الأشرار.

بما أن الشيطان هو كل ما يناقض الله الذي نحبه، فلا يمكننا أن نحب الشيطان. إذا أحببنا الشيطان فإننا نكون مضطرين أن نكره الله لأن قداسة الله هي نقيض الخطية.

لقد قرر الله بالفعل أنه لن يتاح أي غفران للشيطان؛ فنحن موضوع محبة الله المضحية التي بينها على الصليب. فعندما كان الله بمحبته يفدي البشرية، كان في نفس الوقت "يفضح إبليس ويشهره جهاراً" (كولوسي 2: 15). إن دينونة الله للشيطان هي جزء من محبته العظيمة لنا.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



هل يحب الله الشيطان؟