ماذا يقول الكتاب المقدس عن نهاية العالم؟



السؤال: ماذا يقول الكتاب المقدس عن نهاية العالم؟

الجواب:
إن الحدث الذي يوصف عادة بـ "نهاية العالم" مذكور في رسالة بطرس الثانية 3: 10 "تَزُولُ السَّمَاوَاتُ بِضَجِيجٍ، وَتَنْحَلُّ الْعَنَاصِرُ مُحْتَرِقَةً، وَتَحْتَرِقُ الأَرْضُ وَالْمَصْنُوعَاتُ الَّتِي فِيهَا". هذه خاتمة سلسلة من الأحداث تسمى "يوم الرب"، أي الوقت الذي يتدخل فيه الله في التاريخ البشري بهدف الدينونة. في ذلك الوقت، فإن الله سوف يدمر كل ما خلقه "السماوات والأرض" (تكوين 1: 1).

إن ميعاد هذا الحدث، وفقاً لأغلب مفسري الكتاب المقدس، هو في نهاية فترة ألف عام تسمى الألفية. خلال هذه الألف سنة، سوف يملك المسيح على الأرض كملك في أورشليم، ويجلس على كرسي داود (لوقا 1: 32-33) ويحكم في سلام ولكن "بقضيب من حديد" (رؤيا 19: 15). في نهاية الألف عام، سوف يفك الشيطان من قيوده، ويهزم مرة ثانية ويلقى في بحيرة النار (رؤيا 20: 7-10). ثم بعد يوم الدينونة، تحدث نهاية العالم الموصوفة في بطرس الثانية 3: 10. يخبرنا الكتاب المقدس عدة أمور عن هذا الحدث.

فهو أولاً سيكون كارثي في مداه. فتشير "السماوات" إلى الكون المادي – النجوم والكواكب والمجرات – التي ستنحل في إنفجار عظيم، ربما يكون تفاعل نووي أو ذري يحرق كل المواد التي نعرفها ويقضي عليها. كل العناصر التي يتكون منها الكون سوف تذوب في "نار متقدة" (بطرس الثانية 3: 12). وسيكون هذا حدثاً صاخباً مدوياً، يوصف في ترجمات مختلفة بأنه "زئير"، أو "صوت عظيم"، أو "إصطدام رعدي". لن يكون هناك شك حول ما يحدث. سوف يراه الجميع ويسمعونه لأن الكتاب يقول أيضاً أن "الأرض وما عليها سوف تحترق".

ثم بعد ذلك، سيخلق الله "سماء جديدة وأرض جديدة" (رؤيا 21: 1)، يكون فيها "أورشليم الجديدة" (الآية 2)، عاصمة السماء، مكان القداسة الكاملة، التي ستنزل من السماء إلى الأرض الجديدة. هذه هي المدينة حيث سيعيش القديسين – الذين كتبت أسماؤهم في "سفر حياة الحمل" (رؤيا 13: 8) – إلى الأبد. يشير بطرس إلى هذه الخليقة الجديدة بأنها "مسكن الأبرار" (بطرس الثانية 3: 13).

ربما يكون أهم جزء من وصف بطرس لذلك اليوم هو سؤاله في الآيات 11-12 "فَبِمَا أَنَّ هَذِهِ كُلَّهَا تَنْحَلُّ، أَيَّ أُنَاسٍ يَجِبُ أَنْ تَكُونُوا أَنْتُمْ فِي سِيرَةٍ مُقَدَّسَةٍ وَتَقْوَى؟ مُنْتَظِرِينَ وَطَالِبِينَ سُرْعَةَ مَجِيءِ يَوْمِ الرَّبّ". يعرف المؤمنون ما الذي سيحدث، ويجب أن نعيش بطريقة تعكس هذا الفهم. هذه الحياة ستمضي، ويجب أن يكون تركيزنا على السماء الجديدة والأرض الجديدة التي ستأتي. يجب أن تكون حياتنا "المقدسة والمرضية لله" شهادة لمن لا يعرفون المخلص، ويجب أن نخبر الآخرين عنه حتى يهربوا من المصير الرهيب الذي ينتظر من يرفضونه. نحن ننتظر بتوقع وترقب "ابْنَهُ مِنَ السَّمَاءِ، الَّذِي أَقَامَهُ مِنَ الأَمْوَاتِ، يَسُوعَ، الَّذِي يُنْقِذُنَا مِنَ الْغَضَبِ الآتِي" (تسالونيكي الثانية 1: 10).



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ماذا يقول الكتاب المقدس عن نهاية العالم؟