هل يعتبر النهم والإسراف في تناول الأطعمة خطيئة؟ ماذا يعلمنا الكتاب المقدس عن النهم؟




السؤال: هل يعتبر النهم والإسراف في تناول الأطعمة خطيئة؟ ماذا يعلمنا الكتاب المقدس عن النهم؟

الجواب:
كثيراً ما يتجاهل المسيحيون خطيئة النهم. وفي حين أننا ننتقد التدخين وتناول المشروبات الكحولية فإننا نتقبل النهم. وفي حين أن الكثير من المؤمنين راسخين في معتقداتهم ضد الشرب والتدخين فإننا نجد أنهم لا يترددوا في التهام الأطعمة الشهية لدرجة التخمة. وحيث أن القضية ضد التدخين والشرب تتعلق بالصحة والإدمان فإن ذلك ينطبق تماماً على النهم في التهام الأطعمة.

ويحذرنا سفر الأمثال 20:23-21، "لا تكن بين شريبي الخمر بين المتلفين أجسادهم. لأن السكير والمسرف يفتقران والنوم يكسو الخرق". وأمثال 7:28 يعلن، "الحافظ الشريعة هو ابن فهم وصاحب المسرفين يخجل أباه". كما يعلمنا في أمثال 2:23 "وضع سكيناً لحنجرتك إن كنت شرهاً".

فشهوة الجسد تمثل قدرتنا على التحكم في أفعالنا. فإن لم نقدر على التحكم في رغباتنا لتناول الطعام، لن نتمكن من التغلب على رغباتنا الأخرى مثل (الشهوة والطمع والغضب) أو التحكم في أفواهنا فلا نغتاب الآخرين أو نتشاحن معهم. فلا يجب أن نسمح لرغباتنا أن تتحكم فينا بل أن نتمسك بزمام الأمور. (أنظر تثنية 20:21 وأمثال 2:23 وبطرس الثانية 5:1-7 وتيموثاوس الثانية 1:3-9 وكورنثوس الثانية 5:10). والقدرة على قول "لا"- تظهر قدرتنا على ضبط النفس والتعفف- وهي واحدة من ثمار الروح القدس لجميع المؤمنين (غلاطية 22:5).

لقد باركنا الله بملء الأرض بأطعمة شهية ومفيدة لأجسادنا. فيجب أن نقدر صنيع الله وأن نستمتع بتلك الأطعمة، بكميات معقولة وأن نمارس ضبط النفس بدلاً من أن نسمح لرغباتنا بالتحكم فينا.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



هل يعتبر النهم والإسراف في تناول الأطعمة خطيئة؟ ماذا يعلمنا الكتاب المقدس عن النهم؟