ما هو المعني بتعبير "بعل إمرأة واحدة" في تيموثاوس الأولى 2:3؟ هل يمكن لرجل مطلق أن يخدم كقس أو شيخ أو شماس؟



السؤال: ما هو المعني بتعبير "بعل إمرأة واحدة" في تيموثاوس الأولى 2:3؟ هل يمكن لرجل مطلق أن يخدم كقس أو شيخ أو شماس؟

الجواب:
هناك ثلاثة تفسيرات محتملة لتعبير "بعل إمرأة واحدة" الموجود في تيموثاوس الأولى 2:3. (1) ربما يشير ببساطة الى أن تعدد الأزواج يمنع أن يكون الشخص شيخ أو قس. وهذه هى الترجمة الحرفية للمقطع، بالرغم من أن تعدد الأزواج كان شيء نادر في وقت بولس. (2) وربما يشير الى أن القس أو الشيخ لابد وأن يكون مخلصاً لزوجته. فهو يركز على النقاء الأخلاقي وليس الحالة الإجتماعية. (3) ويمكن تفسير العبارة بأنه إن أراد شخصاً أن يصبح قساً أو شيخاً أو شماساً فلابد وأن يكون متزوجاً مرة واحدة فقط، فيما عدا في حالة كونه أرملاً.

ونجد أن التفسير الثاني والثالث هم الأكثر شيوعاً اليوم. وأني أميل الى التفسير الثاني حيث أن الكتاب لا يسمح بالطلاق إلا لظروف خاصة جداً (متى 19:9 وكورنثوس الأولى 12:7-16). ومن المهم التفرقة بين الشخص المطلق قبل الإيمان أو بعد الإيمان. فلا أعتقد أنه يجب استبعاد شخص ما من الخدمة في الكنيسة بناء على أفعال قام بها قبل الإيمان. وبالرغم من أني لا أعتقد أن تيموثاوس الأولى 2:3 يستبعد رجل مطلق أو متزوج للمرة الثانية من الخدمة كشيخ في الكنيسة ولكن هناك أمور أخرى يجب وأن تؤخذ في الإعتبار.

من أهم المؤهلات هو أن يكون القس/الشيخ/أو الشماس "فوق الشبهات" (تيموثاوس الأولى 2:3). إذ أنه يجب وأن يكون الشخص قدوة لمن حوله وأن يمثل المسيح في تصرفاته وقيادته. وإن كان الطلاق أو الزواج للمرة الثانية يعرقل خدمته، فربما يكون من الأفضل ألا يتخذ وظيفة كنسية. ولكن من المهم أن نتذكر أنه وإن كان الشخص غير مؤهل لأن يكون قساً أو شيخاً فهذا لا يعني أنه عضو غير هام في جسد المسيح. فكل مسيحي له مواهب روحية (كورنثوس الأولى 4:12-7) وهو مدعو لبناء المؤمنين الآخرين بهذه المواهب (كورنثوس الأولى 7:12). فالشخص الغير مؤهل أن يكون قساً أو شيخاً أو شماساً، يمكنه التعليم أو الوعظ أو الصلاة أو العبادة ومازال يلعب دوراً هاماً في الكنيسة.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ما هو المعني بتعبير "بعل إمرأة واحدة" في تيموثاوس الأولى 2:3؟ هل يمكن لرجل مطلق أن يخدم كقس أو شيخ أو شماس؟