ماذا يقول الكتاب المقدس عن الغيرة؟



السؤال: ماذا يقول الكتاب المقدس عن الغيرة؟

الجواب:
عندما نستعمل كلمة "غيرة" عادة ما نعني أننا نحسد شخص لديه شيء لا نملكه. هذا النوع من الغيرة هو خطية وهو ليس من سمات الشخص المؤمن؛ بل إنه يبين أننا مازلنا تحت سيطرة رغباتنا الخاصة (كورنثوس الأولى 3: 3). تقول رسالة غلاطية 5: 26 "لا نكن معجبين نغاضب بعضنا بعضاً، ونحسد بعضنا بعضاً."

يقول الكتاب المقدس أنه يجب أن تكون لنا المحبة الكاملة تجاه أحدنا الآخر كما أحبنا الله. "المحبة تتأنى وترفق، المحبة لا تحسد، المحبة لا تتفاخر، ولا تنتفخ، ولا تقبِّح، ولا تطلب ما لنفسها، ولا تحتد ولا تظن السوء" (كورنثوس الأولى 13: 4-5). كلما كان تركيزنا على ذواتنا ورغباتنا الخاصة كلما قلَّ تركيزنا على الله. عندما تتقسى قلوبنا تجاه الحق لا نعود قادرين على الإلتجاء إلى المسيح لنسمح له أن يشفينا (متى 13: 15). ولكن عندما نسمح للروح القدس أن يتحكم فينا، فهو سينتج فينا ثمر خلاصنا الذي هو محبة، فرح، سلام، طول أناة، لطف، صلاح، إيمان، وداعة، تعفف (غلاطية 5: 22-23).

إن الشعور بالغيرة هو دليل على عدم قناعتنا بما أعطانا الله. يعلمنا الكتاب المقدس أن نكون قانعين ومكتفين بما عندنا لأن الله لن يتركنا أو ينسانا أبداً (عبرانيين 13: 5). لكي نتغلَّب على الغيرة نحتاج أن نتغير عن أنفسنا ونتشبه أكثر بالمسيح. ويمكننا أن نعرفه أكثر عن طريق دراسة الكلمة والصلاة والشركة مع المؤمنين الناضجين. عندما نتعلم كيف نخدم الآخرين بدلا من أن نخدم أنفسنا فإن قلوبنا تبدأ في التغيير. تقول كلمة الله: "لا تشاكلوا هذا الدهر، بل تغيَّروا عن شكلكم بتجديد أذهانكم، لتختبروا ما هي إرادة الله الصالحة المرضية الكاملة" (رومية 12: 2).



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ماذا يقول الكتاب المقدس عن الغيرة؟