هل هناك مستويات مختلفة من العقاب في الجحيم؟



السؤال: هل هناك مستويات مختلفة من العقاب في الجحيم؟

الجواب:
فكرة أن هناك مستويات مختلفة للعقاب في الجحيم تنبع من الكوميديا التي كتبها دانتي اليغيري ما بين عام 1308 و1321 و هي تعتبر على نطاق واسع ملحمة شعرية من الأدب الايطالي. وفيها يقود الشاعر الروماني فيرجيل الشاعر دانتي لدوائر الجحيم التسع. والدوائر مركزة في الوسط وهي تمثل ازدياد تدريجي لمقدار الشر وتتجمع في مركز الأرض، حيث الشيطان مازال مقيداً. وكل دائرة خطاة تعاقب بطريقة تناسب جرائمهم. وكل آثم يعذب للأبد بنفس الخطيئة الأساسية التي ارتكبها. والخطاة الذين قاموا بالصلاة وطلب الصفح قبل وفاتهم لا بد وأن يعملوا حتى يتحرروا من خطاياهم في المطهر ولكنهم ليسوا في الجحيم. ووفقاً لما كتبه دانتي فإن الدوائر مختلفة، حيث أن الدائرة الأولى مخصصة لمن لم يتلقوا المعمودية والوثنيين والملحدين الصالحين، بينما يخصص مركز دائرة الجحيم للذين ارتكبوا الخطيئة العظمى أي خيانة الله.

وبالرغم من أن الكتاب المقدس لا ينص تحديداً على ذلك، ولكن يبدو أنه يشير إلى وجود مستويات مختلفة للعقاب في نار جهنم. وفي سفر الرؤيا 11:20-15، يحاكم الناس "ورأيت الأموات صغاراً وكباراً واقفين أمام الله وانفتحت أسفار وانفتح سفر آخر هو سفر الحياة ودين الأموات مما هو مكتوب في الأسفار بحسب أعمالهم. وسلم البحر الأموات الذين فيه وسلم الموت والهاوية الأموات الذين فيهما ودينوا كل واحد بحسب أعماله. وطرح الموت والهاوية في بحيرة النار. هذا هو الموت الثاني. وكل من لم يوجد مكتوباً في سفر الحياة طرح في بحيرة النار" (رؤيا يوحنا 12:20). ولكن كل المذكورين في هذا العقاب سيلقون في بحيرة النار (رؤيا يوحنا 13:20-15). ولذا فالغرض من الحكم على الناس هو تحديد مقدار العذاب الذي يستلقونه في الجحيم. ومهما كان الوضع، فإن الإلقاء في بحيرة من النار أقل سخونة شيء غير مطمئن للذين سينالون العقاب الأبدي. ومهما كانت مستويات العقاب المختلفة في الجحيم، فمن الواضح أنه مكان يجب تجنبه.

وللأسف الشديد، يعلمنا الكتاب المقدس أن معظم الناس سيقضون أبديتهم في الجحيم، وليس في السماء. "ادخلوا من الباب الضيق. لأنه واسع الباب ورحب الطريق الذي يؤدي إلى الهلاك. وكثيرون هم الذين يدخلون منه. ما أضيق الباب وأكرب الطريق الذي يؤدي إلى الحياة. وقليلون هم الذين يجدونه" (متى 13:7-14). والسؤال الذي ينبغي طرحه هنا هم، "ما هو الطريق الذي أتبعه؟". هل أنا من ضمن الكثيرين الذين هم في طريق "الباب الواسع" برفضهم أن يقبلوا المسيح كالطريق الوحيد للسماء. قال يسوع "أنا هو الطريق والحق والحياة. ليس أحد يأتي إلى الآب إلا بي" (يوحنا 6:14). فإن قد قال بأنه الطريق الوحيد، فإنه قطعاُ الطريق الوحيد. فكل الذين يتبعون طرق أخرى غير المسيح هم في الطريق للدمار والهلاك، بغض النظر عما إن كان هناك مستويات مختلفة للعقاب والعذاب الأبدي المبرح الذي لا يمكن تفاديه.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



هل هناك مستويات مختلفة من العقاب في الجحيم؟