من هم رعايا المملكة الألفية؟



السؤال: من هم رعايا المملكة الألفية؟

الجواب:
سيوجد فئتين مختلفتين على الأرض في الملك الألفي – الذين لهم أجساد ممجدة، وأولئك الذين إجتازوا الضيقة إلى الملك الألفي. الذين أجسادهم ممجدة هم الكنيسة، إذ صارت لهم أجساد ممجدة عند الإختطاف (تسالونيكي الأولى 4: 13-18؛ كورنثوس الأولى 15: 21-23، 51-53)، والذين أقيموا من الأموات بعد عودة المسيح إلى الأرض (رؤيا 20: 4-6). والذين لهم أجساد أرضية يمكن تقسيمهم إلى فئتين: المؤمنين من الأمم، والمؤمنين من اليهود (إسرائيل).

نجد في رؤيا 19: 11-16 عودة المسيح إلى الأرض، ما يعرف بالمجيء الثاني. إن الإختطاف (تسالونيكي الأولى 4: 13-18؛ كورنثوس الأولى 15: 51-53) هو ظهور المسيح على السحاب، وليس مجيئه الثاني. أقول هذا للتمييز بين الإختطاف ومجيء المسيح الثاني. ليس هناك ذكر في رؤيا 19-20 عن أي حدث إختطافي. فالمقصود هو أن القديسين الذين يكونون على الأرض عندما يأتي المسيح ثانية سوف يدخلون المملكة الألفية بأجسادهم الطبيعية. إذا كان الإختطاف، أو أي حدث يصير فيه للمؤمنين الأحياء أجساد ممجدة متضمناً في المجيء الثاني للمسيح إلى الأرض، يمكن أن نتوقع وجود إشارة لحدث رئيسي كهذا في رؤيا 19. ولكن لا توجد إشارة كهذه. إن الحدث الوحيد الذي ينتج عنه أن يصير للمؤمنين أجساد ممجدة موجود في رؤيا 20: 4-6 حيث يقوم من الموت الذين إجتازوا الضيقة العظيمة وقتلوا بسبب إيمانهم. من المعتقد أيضاً أنه في هذا الوقت أيضاً يقام قديسي العهد القديم ويأخذون أيضاً أجساد ممجدة (أنظر دانيال 12: 2).

متى 25: 31-46 مقطع آخر تجدر دراسته. هذا المقطع يسمى بصورة عامة الفصل أو الدينونة بين الخراف والجداء. يشير الخراف والجداء إلى الأمم الأبرار والأشرار. سوف يدين المسيح الأمم الأشرار (الجداء)، وسوف يلقون إلى بحيرة النار للعقاب الأبدي (متى 25: 46). لذلك لن يعيش أي أممي غير مؤمن حتى الملك الألفي. أما الأمم الأبرار، أو الخراف، فسوف يعيشون في المملكة الألفية. سوف يلدون أطفالاً ويعمرون الأرض. ولكن ليس هؤلاء هم فقط من يلدون أطفالاً في الملك الألفي.

إن الصورة التي نفهمها هي أنه عند عودة المسيح، سوف يؤمن به جميع شعب إسرائيل (زكريا 12: 10). وهم أيضاً لن تكون لهم أجساد ممجدة (مثل الذين إختطفوا قبل الضيقة، والذين أقيموا بعدها). سوف يلدون أطفالاً خلال الملك الألفي.

لهذا فإن الأمم المؤمنين، وشعب إسرائيل، والمؤمنين المقامين من الموت والمختطفين (كلهم لهم أجساد ممجدة) سوف يسكنون الأرض. ولكن يجب ملاحظة أن المؤمنين الذين لهم أجساد ممجدة لن يتناسلوا. لا يوجد زواج بعد هذه الحياة (متى 22: 30).

إن الأطفال المولودين خلال الملك الألفي ستكون لهم مسئولية الإيمان بالمسيح كما الأجيال السابقة لهم (الإيمان بالمسيح منذ مجيئه، والإيمان بالله قبل ذلك – تكوين 15: 2-6؛ حبقوق 2: 4؛ رومية 3: 20). ولكن للأسف ليس كل الطفال المولودين خلال الملك الألفي سوف يؤمنون بالمسيح. الذين لا يؤمنون يقتادهم الشيطان إلى التمرد على الله في نهاية الملك الألفي حين يطلق الشيطان لفترة قصيرة (رؤيا 20: 7-10).

للمزيد حول هذا الموضوع أنظر أيضاً: إشعياء 2: 2-4؛ زكريا 14: 8-21؛ حزقيال 34: 17-24؛ دانيال 7: 13-14؛ ميخا 4: 1-5.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



من هم رعايا المملكة الألفية؟