لماذا يسمح الله بالكوارث الطبيعية، مثل الزلازل، والعواصف، والسونامي؟




السؤال: لماذا يسمح الله بالكوارث الطبيعية، مثل الزلازل، والعواصف، والسونامي؟

الجواب:
لماذا يسمح الله بحدوث الزلازل، والعواصف، والفيضانات والسونامي و البراكين، والكوارث الطبيعية الأخري. ومن الطبيعي أن نري أن الكوارث الطبيعية التي حدثت في الأونة الأخيرة مثل السونامي في أسيا وعاصفة كاترينا في الولايات المتحدة جعلت الناس تتسأل عن صلاح الله. ومن المؤسف أنه عند حدوث تلك الأشياء، يتحدث الناس عن "غضب الله" في حين أنهم يتجاهلوا حقيقة منح الله للبشرية جو معتدل لسنين بل عصور متعددة. لقد خلق الله الكون وقوانين الطبيعة (تكوين 1:1). ومعظم الكوارث الطبيعية هي نتيجة لأتباع الكون لتلك القوانين. فالعواصف والفيضانات المدمرة هي نتيجة لتصادم نظامين جويين. في حين أن الزلازل تنتج عن احتكاك أرضي. والسونامي يسببه زلال تحدث تحت سطح الماء.

و الكتاب المقدس يعلن لنا أن يسوع المسيح يتحكم في الطبيعة بجملتها (كولوسي 16:1-17). هل يمكن لله أن يمنع كارثة طبيعية من الحدوث؟ قطعاً! هل يتدخل الله أحياناً في الحالة الجوية؟ نعم، أنظر سفر التثنية 17:11 ويعقوب 17:5. هل يستخدم الله الكوارث الطبيعية أحياناً كعقاب للخطيئة؟ نعم، أنظر سفر العدد 30:16-34. ويذكر سفر الرؤيا أحداث عديدة يمكن تفسيرها بأنها كوارث طبيعية (رؤيا 6 و 8 و 16). هل كل كارثة طبيعية هي نتيجة لغضب الله؟ كلا بالطبع.

وكما يسمح الله للأشرار بأرتكاب أفعال شريرة، فأن الله يسمح لأثار الخطيئة أن تظهر في الأرض. ورومية 19:8-21 يقول لنا، "لأن انتظار الخليقة يتوقع استعلان أبناء الله. اذ أخضعت الخليقة للبطل – ليس طوعاً، بل من أجل الذي أخضعها – علي الرجاء. لأن الخليقة نفسها أيضاً ستعتق من عبودية الفساد الي حرية مجد أولاد الله". فالبشرية الساقطة لها أثار علي كل شيء مما يتضمن فساد الكون الذي نعيش فيه. فكل شيء مخلوق هو عرضة للتآكل والصداء. فالخطيئة هي السبب الأصلي للكوارث الطبيعية والموت والأمراض والمعاناة.

وبالطبع يمكننا تفسير لم تحدث الكوارث الطبيعية. مالا نفهمه هو لماذا يسمح الله بحدوثها. لماذا سمح الله أن يقضي السونامي علي مائتان خمسه وعشرون الف نسمه في آسيا؟ ولم سمح أن تدمر عاصفة كاترينا منازل مئات الألاف من الناس؟ ولكن ما نعلمه بالقطع هو أن الله صالح. وأن الكثير من المعجزات قد حدث وقت هذه الكوارث ومنعت احتمال القضاء علي أعداد أكبر من الناس. ونجد أن الكوارث الطبيعية ترغم الناس علي تقييم أولوياتهم في الحياة. ولقد تعاون الناس وجهات الأعانة المختلفة في ارسال المئات من الملايين من الدولارات لمحاولة اعادة البناء وتخفيف عناء الناس. وهذه فرصة رائعة للخدمات المسيحية للمساعدة والأرشاد والخدمة والصلاة- وتوجيه الناس للايمان. فالله قادر أن يصنع خيراً حتي من الكوارث (28:8).



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



لماذا يسمح الله بالكوارث الطبيعية، مثل الزلازل، والعواصف، والسونامي؟