هل يجب علينا طاعة رعاتنا؟



السؤال: هل يجب علينا طاعة رعاتنا؟

الجواب:
إن الآية التي تتحدث عن هذا الموضوع بشكل مباشر موجودة في عبرانيين 13: 17 "أَطِيعُوا مُرْشِدِيكُمْ وَاخْضَعُوا، لأَنَّهُمْ يَسْهَرُونَ لأَجْلِ نُفُوسِكُمْ كَأَنَّهُمْ سَوْفَ يُعْطُونَ حِسَاباً، لِكَيْ يَفْعَلُوا ذَلِكَ بِفَرَحٍ، لاَ آنِّينَ، لأَنَّ هَذَا غَيْرُ نَافِعٍ لَكُمْ".

يتألم الرعاة عندما يجدون الناس يتجاهلون مشورة الله التي يشاركونهم بها. عندما يتجاهل الناس كلمة الله، فإنهم لا يؤذون أنفسهم فقط بل من حولهم أيضاً. يميل الشباب إلى إهمال مشورة الشيوخ، ويرتكبون خطأ الثقة في حكمة أنفسهم ومشورة قلوبهم. إن الراعي التقي يقدم مباديء كلمة الله لأنه يرغب في خدمة الله وإطعام القطيع طعاماً روحياً يجعلهم يختبرون الحياة الأفضل التي وعد بها المسيح (يوحنا 10: 10).

وعلى نقيض الراعي التقي نجد "الراعي المزيف" الذي لا يجعل مصلحة القطيع في قلبه بل يهتم بالتحكم أو التسلط علي الآخرين، ويفشل في دراسة كلمة الله ولذلك يعلم وصايا الناس وليس وصايا الله. إن الفريسيين في زمن المسيح أذنبوا بكونهم "قادة عميان" (متى 15: 14). وتوجد تحذيرات متكررة بشأن المعلمين الكذبة في سفر الأعمال وفي الرسائل وسفر الرؤيا. وبسبب وجود هؤلاء القادة الذين الساعين وراء أنفسهم قد يكون هناك أوقات يجب أن نعصي فيها الناس لكي نرضي الله (أعمال الرسل 4: 18-20). ولكن الإتهامات ضد قائد كنيسة لا يجب أن تلقى بإستخفاف ويجب أن تستند على أكثر من شاهد واحد (تيموثاوس الأولى 5: 19).

إن الرعاة الأتقياء يساوون مقدار ثقلهم من الذهب. وهم غالباً محملين بأعباء فائقة ولا يحصلون على أجر مناسب. إنهم يحملون مسئولية كبيرة كما تقول رسالة العبرانيين 13: 17 – إنهم يجب أن يقدموا حساباً لله عن خدماتهم. تشير رسالة بطرس الأولى 5: 1-4 إلى أنهم لا يجب أن يكونوا متسلطين، بل يقودون بكونهم قدوة ويقدمون التعليم الصحيح (تيموثاوس الأولى 4: 16) بإتضاع قلب. ومثل بولس، يجب أن يكونوا كأمهات مرضعات يحبون أولادهن. إن الرعاة الأتقياء مستعدين لتقديم أنفسهم بدلاً عن القطيع ويحكمون باللطف (تسالونيكي الأولى 2: 7-12؛ يوحنا 10: 11). إنهم يتميزون بتكريسهم وإخلاصهم لكلمة الله والصلاة (أعمال الرسل 6: 4) حتى يمكنهم أن يحكموا بقوة الله وحكمته ويقدموا للكنيسة الغذاء الروحي لإنتاج مؤمنين أصحاء مملوئين بالحياة. إذا كان هذا ينطبق على راعيك، أو يقترب منه (فليس أحد على الأرض كامل)، فإنه يستحق "كرامة مضاعفة" وطاعة إذ يعلن تعاليم الله النقية (تيموثاوس الأولى 5: 17).

فالإجابة إذاً، هي نعم، يجب أن نطيع رعاتنا. ويجب أن نصلي من أجلهم دائماً، طالبين من الله أن يمنحهم الحكمة، والتواضع، ومحبة للقطيع وحماية بينما يقومون هم بحماية من إستودعهم لعنايتهم.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



هل رسائل بولس الرسول موحى بها من الله (أنظر كورنثوس الأولى 7: 12)؟