ماذا يقول الكتاب المقدس عن الفن الأباحي والصور الداعرة؟ هل مشاهدتها خطيئة؟




السؤال: ماذا يقول الكتاب المقدس عن الفن الأباحي والصور الداعرة؟ هل مشاهدتها خطيئة؟

الجواب:
أنه من المدهش أن أكثر التعبيرات المطروقة للبحث علي شبكة الانترنت هي كلمات متعلقة بالأباحية الجنسية. وكأنها أصبحت طاعون العصر. وربما أكثر من أي شيء آخر، فقد أفسد وأتلف ابليس مفهوم الجنس. فقد أخذ ما هو صالح (ممارسة الجنس المحب بين زوج وزوجة) واستبدله بالشهوة، الدعارة، الزني، الأغتصاب، والشذوذ الجنسي. والصور الداعرة والفن الأباحي هو خطوة أولي في طريق خطر يزداد خطورة و لا أخلاقية مع كل خطوة نتخذها (رومية 19:6). وتماما مثل ادمان المخدرات، فالمتعاطي يحتاج الي جرعة أكبر وأكثر فعالية في كل مرة، فبنفس الطريقة، مشاهدة الصور الداعرة والأفلام الأباحية تقود الأنسان للأدمان الجنسي وتملاء عقله وقلبه بالشهوات والرغبات الشريرة.

وأقسام الخطيئة الأساسية الثلاث هي: شهوة الجسد، شهوة العين، وتعظم المعيشة (يوحنا الأولي 16:2). والصور والأفلام الاباحية تقودنا للشهوة الجسدية ومما لا شك فيه أنها شهوة العين. وقطعاً مشاهدة هذه الأشياء يتعارض مع الأمر الكتابي "أخيراً أيها الأخوة، كل ما هو حق، كل ما هو جليل، كل ما هو عادل، كل ما هو طاهر، كل ما هو مسر، كل ما صيته حسن، ان كانت فضيلة وان كان مدح ففي هذه أفتكروا" (فيليبي 8:4). ومشاهدة هذه الأشياء تعرض الانسان للأدمان (كورنثوس الأولي 12:6 و بطرس الثانية 19:2)، وللتلف (أمثال 25:6-28 و حزقيال 30:20 و أفسس 19:4)، وتقود الي ازدياد الشروالمعصية (رومية 19:6). وممارسة الشهوة في عقولنا (وهي لب مشاهدة العهارة) تغضب الله (متي 28:5). وعندما تصبح العهارة جزء لا يتجزأ من الأنسان فهذا يوضح أنه غير مخلص (كورنثوس الأولي 9:6).

أن كان هنالك شيئاً واحداً يجب التخلص منه عند الأقبال الي الايمان بالمسيح، فيجب أن يكون ذلك الشيء هو مشاهدة الأشياء الأباحية – فشكراً لله الذي يعطينا الغلبة. هل أنت متورط في مشاهدة الدعارة وترغب الحرية منها؟ هناك بعض الخطوات نحو التغلب عليها: (1) أعترف بخطيئتك لله (يوحنا الأولي 9:1). (2) صل أن يطهر الله ويجدد ويغير عقلك (رومية 2:12). (3) أسأل الله أن يملأ عقلك بما هو في فيليبي 8:4. (4) تعلم أن تحفظ جسدك للقداسة (تسالونيكي الأولي 3:4-4). (5) تعلم المعني الحقيقي للجنس وأنظر الي شريك أو شريكة حياتك فقط لملء احتياجاتك الجنسية (كورنثوس الأولي 1:7-5). (6) أدرك أنك أن سلكت بالروح فأنك لن تحاول اشباع رغبات الجسد (غلاطية 16:5). (7) اتخذ خطوات عملية لكي تتجنب رؤية أو مشاهدة أي شيء أباحي داعر (فعلي سبيل المثال، يمكنك أن تحمل برامج تمنعك من مشاهدة هذه الأشياء علي جهاز الكمبيوتر، حد من مشاهدتك للتليفزيون وشرائط الفيديو وتأني في اختيار ما تقوم بمشاهدته، ابحث عن شخص مسيحي ليصل معك ومن أجلك ويساعدك علي أن تكون أمينا – يمكن أن يكون ذلك الشخص شريك أو شريكة حياتك ان كنت متزوجاً).



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ماذا يقول الكتاب المقدس عن الفن الأباحي والصور الداعرة؟ هل مشاهدتها خطيئة؟