ما هو الفرق بين الدين والروحانية؟



السؤال: ما هو الفرق بين الدين والروحانية؟

الجواب:
قبل أن ندرس الفرق بين الدين والروحانية يجب أولاً أن نعرِّف كلا المصطلحين. يمكن تعريف الدين على أنه: "الإيمان بإله أو آلهة بهدف العبادة، والتي يعبر عنها عادة بسلوك أو طقس" أو هو أي نظام محدد للعقيدة أو العبادة...الخ. وغالباً ما يتضمن نظاماً أخلاقياً." أما الروحانية فيمكن تعريفها كالآتي: "هي صفة أو حقيقة كيان روحي، وليس جسدي" أو "سمة روحانية أساساً كما في الأفكار، الحياة ...الخ؛ إتجاه أو نبرة روحية". ببساطة وإختصار الدين هو مجموعة من المعتقدات والطقوس التي تدعي أنها توصل الإنسان إلى علاقة صحيحة مع الله، والروحانية هي التركيز على الأمور الروحية والعالم الروحي بدلاً من الأمور المادية أو الأرضية.

من أكثر المفاهيم المغلوطة بشأن الدين هو أن المسيحية مجرد ديانة أخرى مثل الإسلام واليهودية والهندوسية...الخ. وللأسف فإن معظم من يدعون إنتسابهم إلى المسيحية يمارسونها على أنها مجرد ديانة. فبالنسبة للكثيرين فإن المسيحية ليست أكثر من مجموعة من القوانين والطقوس التي يجب أن يطبقها الإنسان لكي يصل إلى السماء بعدما يموت. هذه ليست المسيحية الحقيقية. المسيحية الحقيقية ليسة ديانة، بل هي أن تكون لنا علاقة صحيحة مع الله بقبول يسوع المسيح المخلص والمسيا بالنعمة عن طريق الإيمان. نعم، هناك "طقوس" في المسيحية يجب إتمامها (مثال: المعمودية، مائدة الرب). نعم، توجد "قوانين" يجب إتباعها في المسيحية (لا تقتل، أحبوا بعضكم بعضاً...الخ.) ولكن هذه الفروض والقوانين ليست هي جوهر المسيحية. إن فروض وقوانين المسيحية هي نتيجة الخلاص. عندما نقبل الخلاص من خلال يسوع المسيح فإننا نتعمد بالماء كإعلان لهذا الإيمان. ونحن نمارس فريضة العشاء الرباني تذكاراً لتضحية المسيح من أجلنا. نحن نتبع الوصايا من منبع محبتنا لله وإمتناننا لما فعله من أجلنا.

من أكثر المفاهيم الخاطئة شيوعاً عن الروحانية هو وجود أشكال كثيرة من الروحانية وإعتبار أن كلها أشكال صحيحة. فالتأمل في أوضاع جسدية غير طبيعية، والتواصل مع الطبيعة، والسعي للتخاطب مع عالم الأرواح...الخ قد تبدو أموراً "روحية" ولكنها في الواقع روحانية زائفة. إن الروحانية الحقيقية هي إمتلاك روح الله القدوس كنتيجة لقبولنا الخلاص بيسوع المسيح. الروحانية الحقيقية هي الثمر الذي يعطيه الروح القدس في حياة الإنسان: محبة، فرح، سلام، طول أناة، لطف، صلاح، إيمان، وداعة، تعفف (غلاطية 5: 22-23). الروحانية تعني التشبه بالله الذي هو روح (يوحنا 4: 24) وتغير شخصياتنا لتشاكل صورته (رومية 12: 1-2).

إن الصفة المشتركة بين الدين والروحانية هي أن كليهما يمكن أن يكون أسلوباً زائفاً للعلاقة مع الله. الدين يستبدل العلاقة الحقيقية مع الله بطقوس فارغة. والروحانية تميل إلى استبدال العلاقة الحقيقية مع الله بالصلة مع العالم الروحي. لهذا فيمكن أن يكون كليهما طريق خاطيء للوصول إلى الله. وفي نفس الوقت يمكن أن يكون الدين ذو قيمة لأنه يشير إلى وجود إله وأننا مسئولين أمام هذا الإله. إن القيمة الحقيقية الوحيدة للدين هي القدرة على إظهار أنمنا جميعاً أخطأنا وبحاجة إلى مخلص. وتكون قيمة الروحانية في إظهار أن العالم المادي ليس هو كل شيء. فالبشر ليسوا مادة فقط، ولكنهم يمتلكون روحاً ونفساً. يوجد عالم روحي من حولنا يجب أن نكون مدركين له. إن القيمة الحقيقية للروحانية هي أنها تبين حقيقية أنه يوجد شيء وشخص أكثر من هذا العالم المادي ونحن بحاجة أن نكون على صلة به.

يسوع المسيح هو إكتمال الدين والروحانية معاً. يسوع هو الشخص الذي نحن مسئولين أمامه والذي يوجهنا إليه الدين. يسوع هو الشخص الذي نحتاج إلى علاقة معه والذي توجهنا إليه الروحانية الحقيقية.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ما هو الفرق بين الدين والروحانية؟