هل يوجد ما يسمي بشقيق النفس؟ هل هناك شخص معين يريدك الله الزواج منه؟



السؤال: هل يوجد ما يسمي بشقيق النفس؟ هل هناك شخص معين يريدك الله الزواج منه؟

الجواب:
الكتاب المقدس لا يشير الي أنه يوجد شخص معين مختار لكل شخص منا. وأنه لمن المستحيل أن ندرك كل طرق الله. فنحن نعرف أنه يعرفنا قبل حتي أن نولد. "قبلما صورتك في البطن عرفتك، وقبلما خرجت من الرحم قدستك" (أرميا 5:1). وأنه يعلم الأختيارات التي سنتخدها في الحياة، ويدرك ان كنا سنقبل اليه أم لا (رومية 29:8-30). وهو يعرف عدد شعر رؤسنا (متي 30:10). فأن سلمنا نفوسنا لله، وطلبنا قيادته، هو سيقوم بتوجيهنا للطريق الصحيح. "توكل علي الرب بكل قلبك، وعلي فهمك لا تعتمد. في كل طرقك أعرفه، وهو يقوم سبلك" (أمثال 5:3-6).

وكثيراً ما يختار الناس أشياء لا تتفق مع أرادة الله – المسيحيون والغير مسيحيون علي حد سواء. ولذلك فأن كان قد دبر الله لنا أن نقابل شخص معين، ولم ننتهزتلك الفرصة، فأن ذلك سيسفد خطة حياتنا. ولكن الكتاب المقدس يقول لنا أن أكثر خطط الله "جهالة" هي أحكم كثيراً من أحكم خطط الأنسان (كورنثوس الأولي 25:1)، مما يعني أنه لا يمكن لخطط الله أن تفسد. فعندما نقرر أتباع الله، أنا أؤمن بأنه سيضع في طريقنا الأشخاص المناسبين والمواقف المناسبة التي تهيئنا أن نكون مايريده لنا أن نكون. وحتي أن قام المسيحي المؤمن بالزواج من شخص غير مؤمن، فأن لله القدرة علي صنع المعجزات لتغيير حياة ذلك الشخص. فنحن البشر قادرون علي أيقاع أنفسنا في أعوص المواقف، ولكن حكمة الله المطلقة ونعمته تعمل علي أنقاذنا وأخراجنا من تلك المواقف.

وبالرغم من أننا نري أن الجميع من حولنا يقدمون علي خطوة الزواج، فأنه ليس من خطة الله للأنسان أن الجميع يتزوجون. فقد قال الرسول بولس، "لأني أريد أن يكون جميع الناس كما أنا. لكن كل واحد له موهبته الخاصة من الله. الواحد هكذا والآخر هكذا" (كورنثوس الأولي 7:7). ولا يعتبر أحد الأختيارات أفضل من الآخر. ومن الواضح أن الله لا يريد أن يعيش كل أنساناً بلا زواج، فأن ذلك سيعني أنقراض الجنس البشري. ولكنه أيضاً لا يريد أن يقوم كل شخص بالزواج أذ أن البعض أفضل حالاً بعدم الزواج. فكلنا نخدم الله بطرق مختلفة. وأياً كانت حالتنا فأن الله يرغب في أن يكون هو محور حياتنا. فأن طلبنا توجيهه سيقودنا الي الطريق الذي يريده لنا وسيبارك حياتنا لنقوم بخدمته وتمجيده.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



هل يوجد ما يسمي بشقيق النفس؟ هل هناك شخص معين يريدك الله الزواج منه؟