من يمكن أن يخلص؟ هل يمكن أن يخلص أي شخص؟



السؤال: من يمكن أن يخلص؟ هل يمكن أن يخلص أي شخص؟

الجواب:
علمنا المسيح في يوحنا 3: 16 أنه يخلص أي شخص يؤمن به: "لأَنَّهُ هَكَذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ". إن كلمة "كل من" هنا تشملك أنت وأي شخص آخر في العالم.

يقول الكتاب المقدس أنه لو كان الخلاص معتمداً على مجهوداتنا الشخصية فلن يخلص أحد: "إِذِ الْجَمِيعُ أَخْطَأُوا وَأَعْوَزَهُمْ مَجْدُ اللهِ " (رومية 3: 23). ويضيف مزمور 143: 2 "... فَإِنَّهُ لَنْ يَتَبَرَّرَ قُدَّامَكَ حَيٌّ". وتؤكد رسالة رومية 3: 10 "أَنَّهُ لَيْسَ بَارٌّ وَلاَ وَاحِدٌ".

نحن لا نستطيع أن نخلص أنفسنا. بل نحن نخلص بالإيمان في يسوع المسيح. تعلمنا رسالة أفسس 2: 8-9 "لأَنَّكُمْ بِالنِّعْمَةِ مُخَلَّصُونَ، بِالإِيمَانِ، وَذَلِكَ لَيْسَ مِنْكُمْ. هُوَ عَطِيَّةُ اللهِ. لَيْسَ مِنْ أَعْمَالٍ كَيْلاَ يَفْتَخِرَ أَحَدٌ". نحن نخلص بنعمة الله، والنعمة بتعريفها، لا يمكن كسبها. نحن لا نستحق الخلاص؛ بل ببساطة نقبله بالإيمان.

إن نعمة الله كافية لتغطية كل الخطايا (رومية 5: 20). ويمتليء الكتاب المقدس بأمثلة لأناس خلصوا بعد أن كانوا يعيشون في الخطية. كتب الرسول بولس إلى المؤمنين الذين كانوا قبلاً يعيشون في خطايا متنوعة بما فيها الخطايا الجنسية، وعبادة الأوثان، والزنا، والشذوذ، والسرقة، والطمع، والسكر. ولكن بولس يقول لهم أنه عندما خلصوا "لَكِنِ اغْتَسَلْتُمْ بَلْ تَقَدَّسْتُمْ بَلْ تَبَرَّرْتُمْ بِاسْمِ الرَّبِّ يَسُوعَ وَبِرُوحِ إِلَهِنَا" (كورنثوس الأولى 6: 9-11).

كان الرسول بولس نفسه مضطهداً للمسيحيين، وكان مؤيداً لمقتل إسطفانوس (أعمال الرسل 8: 1) والقبض على المسيحيين وإلقاؤهم في السجون (أعمال 8: 3). وقد كتب فيما بعد يقول: "أَنَا الَّذِي كُنْتُ قَبْلاً مُجَدِّفاً وَمُضْطَهِداً وَمُفْتَرِياً. وَلَكِنَّنِي رُحِمْتُ، لأَنِّي فَعَلْتُ بِجَهْلٍ فِي عَدَمِ إِيمَانٍ. وَتَفَاضَلَتْ نِعْمَةُ رَبِّنَا جِدّاً مَعَ الإِيمَانِ وَالْمَحَبَّةِ الَّتِي فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ. صَادِقَةٌ هِيَ الْكَلِمَةُ وَمُسْتَحِقَّةٌ كُلَّ قُبُولٍ: أَنَّ الْمَسِيحَ يَسُوعَ جَاءَ إِلَى الْعَالَمِ لِيُخَلِّصَ الْخُطَاةَ الَّذِينَ أَوَّلُهُمْ أَنَا" (تيموثاوس الأولى 1: 13-15).

يختار الله أحياناً أن يخلص من يبدو أنهم غير مناسبين لتحقيق مشيئته. لقد خلص اللص على الصليب الذي لم يتبق له في الحياة سوى دقائق قليلة (لوقا 23: 42-43)، وشخص يضطهد الكنيسة (بولس)، وصياد سمك قد أنكره (بطرس)، وجندي روماني مع عائلته (أعمال الرسل 10)، وعبد هارب (أنسيمي في رسالة فليمون)، وكثيرين آخرين. لا يوجد شخص لا يمكن أن يخلصه الله (أنظر أشعياء 50: 2). يجب أن نتجاوب بإيمان ونقبل عطيته المجانية التي هي الحياة الأبدية.

من يمكن أن يخلص؟ هناك أمر مؤكد – أنت يمكن أن تخلص، إذا قبلت يسوع المسيح مخلصاً لك! إذا لم تكن متأكداً أنك قبلت المسيح مخلصاً لك، يمكنك أن تتجاوب الآن بصلاة مثل هذه:

يا رب، أنا أدرك أنني خاطيء ولا يمكن أن أصل إلى السماء إعتماداً على أعمالي الصالحة. الآن، أنا أضع إيماني في يسوع المسيح إبن الله الذي مات من أجل خطاياي وقام من الأموات ليعطيني الحياة الأبدية. أرجوك أن تغفر خطاياي وتساعدني أن أعيش لك. أشكرك لأنك قبلتني وأعطيتني الحياة الأبدية".

هل اتخذت قراراً بأن تتبع يسوع بسبب ما قرأته هنا؟ إن كان كذلك، من فضلك اضغط على الجملة الموجودة في نهاية الصفحة "قبلت المسيح اليوم".



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



من يمكن أن يخلص؟ هل يمكن أن يخلص أي شخص؟