ماذا يقول الكتاب المقدس عن القلق؟




السؤال: ماذا يقول الكتاب المقدس عن القلق؟

الجواب:
يعلمنا الكتاب المقدس بوضوح أنه يجب على المؤمنين ألا يهتموا أو يقلقوا. ففي فيلبي 4: 6 يوصينا الكتاب المقدس: "لا تهتموا (لا تقلقوا) بشيء، بل في كل شيء بالصلاة والدعاء مع الشكر، لتعلم طلباتكم لدى الله." نتعلم في هذه الآية أننا يجب أن نأتي إلى الله بكل إحتياجاتنا وإهتماماتنا بالصلاة بدلا من القلق والإهتمام. يشجعنا الرب يسوع أن نتجنب القلق والإهتمام بإحتياجاتنا المادية مثل اللباس والطعام. ويؤكد لنا الرب يسوع أن أبانا السماوي يعتني بكل إحتياجاتنا (متى 6: 25-34). لذلك لا يجب أن نقلق بشأن أي شيء.

بما أن القلق لا يجب أن يكون جزءاً من حياة المؤمن، إذا كيف نتغلب على القلق؟ يعلمنا الكتاب المقدس في رسالة بطرس الأولى 5: 7 "ملقين كل همِّكم عليه، لأنه هو يعتني بكم." الله لا يريدنا أن نحمل ثقل المشاكل والهموم. وفي هذه الآية يقول لنا الله أن نعطيه كل همومنا وإهتماماتنا. لماذا يريد الله أن يحمل عنَّا مشاكلنا؟ يقول الكناب المقدس إم هذا يرجع إلى إهتمامه بنا. الله يهتم بكل ما يحدث لنا. ليس هناك هَمٌ أكبر أو أصغر من أن يهتم به. عندما نسلِّم مشاكلنا وهمومنا لله فإنه يعدنا بأن يمنحنا السلام الذي يفوق كل عقل (فيلبي 4: 7).

بالنسبة للذين لا يعرفون المخلص، فإن القلق والهم يكونان جزء من حياتهم بالطبع. أما الذين قد سلموا حياتهم للمسيح فإنه قد وعدهم: "تعالوا إليَّ يا جميع المتعبين والثقيلي الأحمال وأنا أريحكم. إحملوا نيري عليكم وتعلموا منى، لأني وديع ومتواضع القلب، فتجدوا راحة لنفوسكم. لأن نيري هيِّن وحملي خفيف" (متى 11: 28-30).



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ماذا يقول الكتاب المقدس عن القلق؟