كيا پانچ اركان اسلام كي پابندي سے ميں جنت الفردوس پا سكتا هوں؟




سوال: كيا پانچ اركان اسلام كي پابندي سے ميں جنت الفردوس پا سكتا هوں؟

جواب:
چونكه خُدا راست هے، وه گُناه كا كفاره چاهتا هے۔۔بھلے كتناهي خُوب پانچ اركان كي پابندي كي جائے۔

كيا آپ ايماندار مُسلمان هيں؟ اگر ايسا هے ، تو آپ يقيناً ايك اﷲ پر يقين ركھتے هونگے جو كائنات كا خالق هے اور مُحمد پر جو اُس كا رسُول هے۔ اپنے موت كے بعد ، آپ يقيناً جنت الفردوس كي خواهش ركھتے هونگے، ليكن آپ دوزخ سے كيسے بچ كر نكل سكتے هيں؟ ٫٫افسوس ٬٬آپ كهيں گے،٫٫ميري پانچ اركان كي پابندي كرنے كي وفاداري بھي ميرے گُناهوں سے بھاري نه هوسكي٬٬۔ دن ميں پانچ مرتبه آپ مكه كي جانب سجده كرتے هو۔ كلمه ﴿شهادت﴾ اكثر تُمهاري زبان پر هوتا تھا۔ رمضان كے ايام ميں كبھي كوئي روٹي يا پاني تُمهارے مُنه نے نه چھُويا۔ تُم مكه كو حج كي زيارت كيلئے پيسوں كي بچت كرتے رهے جبكه فراواني سے غريبوں كو خيرات كرتے تھے۔

ليكن پھر بھي آپ سوال كرتے هو كه٫٫ كيا يه كافي هے؟٬٬۔ آپ كا ضمير آپ كو قصُور وار ٹھهرائے گا كه آپ خُدا كي پاكيزگي كے معيار پر پُورے نهيں اُترے۔ خُدائے پاك كيسے كسي كو جنت الفردوس ميں گُناه كے چھوٹے سے بھي دھبے كے ساتھ قبُول كرسكتا هے؟ خُدا راستباز مُنصف هے۔ حتي كه زمين پر بھي، مُنصف گُناه كي سزا ديتا هے۔ قاضي كسي كو مُعاف نهيں كرسكتا جس نے چوري كي هو۔۔محض اِس لئے كه مُجرم هر جمعه كو مسجد جانے كا دعويٰ كرتا تھا اور رمضان ميں روزے ركھتا تھا۔ اگر گُناه كي سزا نه دي جائے تو شرع كي بے حُرمتي هوتي هے اور اﷲ كي توهين۔

خُدا رسات هے اور گُناه كو بغير سزا كے رهنے نه دے گا۔۔چاهے كتنے هي اچھے طريقے سے پانچ اركان كي پابندي كي جائے يا كتنے هي نيك كام كيوں نه كئے هوں۔جنت صرف كامل لوگوں كيلئے هي هے ۔ صرف ايك گُناه پهلے انسان كے زوال كا سبب بنا۔ يه گُناه زناكاري، قتل، يا توهين كي مانند ٫٫گُناه كبيره٬٬ نه تھا۔ منع كئے هوئے پھل كو كھانے سے، آدم كي ايك نافرماني دُنيا پر گُناه كي لعنت كو لائي۔

كيا هم بچ سكتے هيں؟ هم نے اپنے والدين كو رسوا كيا هے، اپنے پڑوسي سے جھوٹ بولا، يا اپنے گاهكوں كو دھوكه ديا؟هم متواتر مُحبت كرنے والے خُدا كي نسبت اپنے ذاتي مفادات كو سامنے ركھتے هيں۔ كيا هم جنت ميں گُناهوں سميت جائيں گے۔۔چاهے هم پانچ اركان اسلام كي پابندي كريں؟

اگر هم ايماندار هيں،تو هم اقرار كريں گے كه همارا دُرست مُقام دوزخ هے۔ هم اﷲ كے رحم كي ضرورت هے ۔ليكن اﷲ كيسے رحيم اور راست هوسكتا هے ؟ قُرآن آپ كو هدايت ديتي هے كه ايسے سوالوں كيلئے بائبل سے رجُوع كريں﴿سوره 10:94 ﴾

بائبل وضاحت كرتي هے كه كيسے خُدا كا رحم اُس كے انصاف كے ساتھ موزوں هے:٫٫كيو نكه شر يعت كے اعما ل سے كو ئي بشر اس كے حضور راستباز نهيں ٹھهر ے گا اس لئے كه شر يعت كے وسيله سے تو گنا ه كي پهچان هي هو تي هے مگر اب شر يعت كے بغير خدا كي ايك راستبا زي ظا هر هو ئي هے جس كي گواهي شر يعت اور نبيوں سے هو تي هے يعني خدا كي وه راستبازي جويسوع مسيح پر ايمان لا نے سے سب ايمان لا نے والوں كو حاصل هو تي هے كيو نكه كچھ فر ق نهيں ٬٬﴿روميوں 3:20-22 ﴾۔

شريعت كي پابندي هميں جنت نهيں دلا سكتي۔ اِس كے برعكس شريعت همارے گُناهوں كو عياں كرتي هے ۔ خُدا كا انصاف گُناه كيلئے موت كا متقاضي هے ليكن اُس كا رحم متبادل مهيا كرتا هے ۔۔يعني يسوع ۔۔جو همارے گُناهوں كي خاطر مرا۔

چونكه يسوع / عيسيٰ رُوح القُدس كي قُدرت سے كنواري مريم سے پيدا هوا تھا، وه آدم كے مورُوثي گُناه ميں ميراث نهيں ركھتا۔ يسوع آدم ِ ثاني كهلاتا هے ﴿ال عمران 3:59 پهلا كرنتھيوں 15:22 ﴾۔ جبكه آدم كي ايك نافرماني دُنيا ميں گُناه كي لعنت كو لائي، يسوع كي كامل زندگي جنت كي اُميد لاتي هے۔

وه صليب پر اِس لئے موا تا كه اُن كے گُناهوں كي سزا كا كفاره ادا كرسكے جو اُس پر ايمان ركھتے هيں۔ خُدا گُناه پر فتح كي قُرباني كو يسوع كو مُردوں ميں سے زنده كرنے سے ثابت كرتا هے۔ وه اُن سب كو نجات بخشتا هے جو گُناه سے توبه كرتے هيں اور يسوع پر بھروسه ركھتے هيں، نه كه نيك اعمال پر۔ همارے گُناهوں پر فتح پائي جا چُكي هے، هم خُدا كے ساتھ تعلق ركھ سكتے هيں اور جنت ميں جا سكتے هيں۔

٫٫اسلئے كه سب نے گنا ه كيا اور خدا كے جلال سے محر و م هيں مگر اس كے فضل كے سبب سے اس مخلصي كے وسيله سے جو يسوع مسيح ميں هے مفت راستباز ٹھهر ائے جا تے هيں ،اسے خدا نے اس كے با عث ايك ايسا كفا ر ه ٹھهرا يا جو ايمان لا نے سے فا ئد ه مند هو تا كه جو گنا ه پيشتر هو چكے تھے اور جن سے خدا نے تحمل كر كے طرح دي تھي انكے بارے ميں وه اپني راستبا زي ظا هر كر ے بلكه اسي وقت اسكي راستبا زي ظا هر هو تا كه وه

خو د بھي عا د ل ر هے اور جو يسوع پر ايمان لا ئے اسكو بھي راستباز ٹھهر انے والا هو ، پس فخر كهاں ر ها ؟ اسكي گنجا يش هي نهيں كو نسي سي شر يعت كے سبب سے ؟نهيں بلكه ايمان كي شر يعت سے ، چنا نچه هم يه نتيجه نكا لتے هيں كه انسان شر يعت كے اعما ل كے بغير ايمان كے سبب سے راستباز

ٹھهر تا هے ،كياخدا صر ف يهو ديوں هي كا هے غير قو موں كا نهيں ؟ بيشك غير قو موں كا بھي هے كيو نكه ايك هي خدا هے جو مختو نوں كو بھي ايمان سے اور نا مختو نوں كو بھي ايمان هي كے وسيله سے با طل كر تے هيں ؟هر گز نهيں بلكه شر يعت كو قا ئم ر كھتے هيں ۔۔۔۔كيو نكه گنا ه كي مز دور ي مو ت هے مگر خدا كي بخشش همارے خداوند مسيح يسوع ميں هميشه كي ز ند گي هے ٬٬﴿رو ميوں 3:23-31;6:23 ﴾۔

هميشه كي زندگي كي خُدا كي بخشش حاصل كرنے كيلئے يسوع پر بطور مصلُوب مُنجي كے بھروسه كريں اور اُس كي پيروي اپنے جي اُٹھنے والے خُداوند كے طور پر كريں

اگر ایسا ہے، تو برائے مہربانی دبائیں "آج میں نے مسیح کو قبول کرلیا"نیچے دئیے گئے بٹن کو



واپس اردو زبان کے پہلے صفحے پر



كيا پانچ اركان اسلام كي پابندي سے ميں جنت الفردوس پا سكتا هوں؟